نظمت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والاتحاد الدولي للاتصالات) ملتقي اليوم العالمي للإنترنت الآمن) بإحدى مدارس محافظة بورسعيد تحت شعار”كن أنت التغيير: لنتحد لبيئة إنترنت آمنة”.

ويهدف الملتقي الي تمكين الطلاب من استخدام الانترنت بصورة آمنة ومفيدة للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين وحمايتهم من المخاطر المحتملة على الانترنت وذلك من خلال نشر ثقافة الاستخدام الآمن للإنترنت والعمل على زيادة الوعي في المنازل والمؤسسات التعليمية والمنظمات غير الحكومية

و تم اختيار بورسعيد لإقامة الاحتفالية هذا العام كأحد محافظات الوجه البحري لنشر الوعي بقضايا الاستخدام في مناطق غير العاصمة وهو نهج جديد تنتهجه اللجنة الوطنية للاستخدام الآمن للإنترنت للأطفال والذي يتسق مع التوجه الحكومي العام ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتواصل مع مختلف أرجاء الوطن.

تندرج الاحتفالية ضمن أنشطة برنامج حماية الاطفال على الانترنت بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأنشطة اللجنة الوطنية المعنية بالاستخدام الآمن للإنترنت للأطفال التي تضم في عضويتها كافة الجهات المعنية من الجهات الحكومية والقطاع الخاص المعنيين بحماية الأطفال على الإنترنت.

كما تم خلال اليوم إطلاق كتيب الألعاب حول الاستخدام الآمن للإنترنت وهو بمثابة دليل للتربويين والمدربين لتطبيق ألعاب تهدف إلى نشر التوعية بالاستخدام الآمن للإنترنت.

شارك في مراسم الاحتفالية عدد من شركات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، حيث يرعى الملتقى كل من شركة تي إي داتا وفودافون ومايكروسوفت واورانج ومؤسسة غير مذنب غير الحكومية المعنية بتوعية الأطفال ضد التحرش الجنسي، بالإضافة إلى مشاركة المجلس القومي للطفولة والأمومة.

و تم منح الطلاب المشاركين في الملتقى لقب “سفير الانترنت الآمن” وهو اللقب الذي يمنح للعام الثالث على التوالي للطلاب المشاركين بحيث يعطى لكل طالب جواز سفر افتراضي يحمل بياناته بحيث يحصل على ختم أو توقيع من إدارة مدرسته كلما قام بنشاط توعية لزملائه في المدرسة، على أن يتم تكرار هذا لأمر مع طلاب آخرين في أنشطة مستقبلية بحيث يكون لدينا سفراء يحملون رسالة التوعية بالاستخدام الآمن للإنترنت في كل محافظات الجمهورية.

جدير بالذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اهتمت بالمشاركة في هذا الحدث خلال السنوات الماضية، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، حيث أقيمت هذه الاحتفالية بمدينة أسوان فبراير 2015، وفي مدينة دمنهور في فبراير 2016 وهو الأمر الذي لاقى صدى كبيراً على مستوى مدارس الجمهورية، مما كان له عظيم الأثر على رفع مستوى الوعي لدى الأطفال في مجال حمايتهم وتمكينهم على الإنترنت.

اقرأ ايضا: