HealthDay News : 03-Mar-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن تذوق الشعر والإعجاب به قد يكون جزءاً من السمات الفطرية في الدماغ البشري، سواءً كان الشخص مهتماً بالشعر في حياته الواقعية أم لا.

يقول المعد الرئيسي للدراسة جويلوم ثيري، الأستاذ بجامعة بانجور بمقاطعة ويلز البريطانية: “إنها المرة الأولى التي نعثر فيها على أدلة تشير إلى قدرة الدماغ على تحليل المقاطع الشعرية بصورة لا إرادية”.

وعرّف ثيري الشعر بأنه “شكل خاص من التعابير اللغوية التي تنقل المشاعر والأفكار بصورة إيقاعات موسيقية متوازنة وجناسات أدبية منتظمة”.

وبحسب الباحثين، فإن البشر يستمتعون على ما يبدو بشكل فطري بالشعر، حتى ولو لم يفهموا معانيه، وهو ما قاد العلماء للتساؤل ما إذا كانت الأدمغة البشرية مبرمجة خلقياً على إدراك الإيقاعات والنُظم الأدبية.

وبهدف معرفة المزيد حول ذلك، قام ثيري وفريق بحثه بإنشاء جمل شعرية على طريقة الشعر الويلزي التقليدي، ويُدعى الشعر الانسجامي أو سينجهانيد Cynghanedd. كما قاموا أيضاً بإنشاء جمل لغوية عادية لا تتبع هذه الطريقة في النظم الشعري.

قام الباحثون بعرض مقاطع صوتية من هذه الجمل على متطوعين يتكلمون اللغة الإنجليزية الويلزية كلغة أم، دون أن تكون لهم معرفة سابقة بالشعر الانسجامي. ثم طلب الباحثون من المشاركين تقييم مدى سرورهم من سماع تلك المقاطع الصوتية بأحد خيارين: جيد أو غير جيد.

وجدت الدراسة بأن معظم المشاركين قد قيّموا الكلام المنظوم على طريقة الشعر الويلزي الانسجامي على أنه جيد، في حين قيّموا الكلام التقليدي غير الشعري على أنه غير جيد.

قام فريق البحث بقياس ما يُسمى الكمونات الدماغية المتعلقة بالأحداثEvent-Related Brain Potential (ERP) في أدمغة المشاركين، وذلك في غضون ثوانٍ من سماع الكلمات الأخيرة في كل جملة. وتقيس الكمونات الدماغية استجابة الدماغ لمُنبه فكري أو ذهني مُعين.

لاحظ الباحثون استجابةً كهربائيةً-فيزيولوجيةً في أدمغة الأشخاص الذين استمعوا لأية جملة لغوية مُصاغة بطريقة الشعر الويلزي التقليدي، حتى وإن لم يدركوا ما هي الجمل التي نظمت على هذا النوع من الشعر أم لم تنظم عليه.

وفي المقابل، لم تلاحَظ مثل تلك الاستجابة عند سماع المشاركين لجمل لغوية غير مُصاغة على طريقة الشعر الويلزي التقليدي.

وبحسب الباحثين، فإن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تحري الاستجابات غير الواعية في الدماغ تجاه سماع الشعر.

جرى نشر نتائج الدراسة في عدد فبراير من مجلة آفاق الطب النفسي Frontiers in Psychology.

هيلث داي نيوز، ماري إيليزابيث دالاس

SOURCE: Frontiers, news release, Feb. 17, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=719930

— Mary Elizabeth Dallas

بواسطة : قاري نت

اقرأ ايضا: