بوجه عام، إذا تناولت كمية كافية من السوائل بحيث لا تشعر بالعطش إلا نادرًا وكان بولك عديم اللون أو ذا لون أصفر فاتح؛ وبلغت الكمية حوالي 6.3 أكواب (1.5 لتر) أو أكثر في اليوم الواحد إذا واظبت على قياسها؛ فحينئذ قد تعد كمية الماء لديك كافية. وإذا كنت قلقًا بشأن كمية السوائل في جسمك أو كنت تعاني من مشكلات صحية، فاستشر طبيبك أو اختصاصي التغذية المعتمد. فقد يساعدك في تحديد كمية الماء المناسبة لحالتك.

لتجنب التعرض للجفاف والتأكد من اشتمال جسمك على السوائل التي يحتاجها، اجعل الماء هو مشروبك المفضل. ومن الأفكار الجيدة أيضًا أن:

  • تشرب كوبًا من الماء أو من المشروبات الأخرى الخالية من السعرات الحرارية أو التي تحتوي على نسبة ضئيلة من السعرات الحرارية مع كل وجبة وبين الوجبات
  • شرب الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة الرياضة

من الممكن الإفراط في شرب الماء، على الرغم من عدم شيوع هذه الحالة. فعندما يتعذر على الكلى طرد الكمية الزائدة من الماء، يقل محتوى الكهارل (المعادن) في الدم، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الصوديوم في الدم، وهي حالة تعرف باسم نقص الصوديوم في الدم. وممارسو رياضات التحمل، مثل عدائي الماراثون الذين يتناولون كميات كبيرة من الماء، هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص الصوديوم في الدم. ومع ذلك، من النادر بوجه عام أن يتناول الأشخاص البالغون الأصحاء الذين يتبعون نظامًا غذائيًا أمريكيًا متوسطًا كميات كبيرة جدًا من المياه.

بواسطة : قاري نت

اقرأ ايضا: