يعلم المريض، من خلال معدلات النجاة من السرطان أو إحصائيات النجاة، النسبة المئوية من الأشخاص الذين نجوا من نوع معين من السرطان خلال فترة محددة من الزمن. وغالبًا ما يُستخدم إجمالي معدل النجاة لمدة خمسة أعوام في إحصائيات السرطان.

على سبيل المثال، فإن إجمالي معدل النجاة لمدة خمسة أعوام لسرطان المثانة يبلغ 78%. وهذا يعني أن من بين جميع الأشخاص، الذين أصيبوا بسرطان المثانة، يعيش 78 شخصًا من كل 100 شخص خمسة أعوام بعد التشخيص. وفي المقابل، يموت 22 شخصًا من كل 100 شخص خلال خمسة أعوام من تشخيص إصابتهم بسرطان المثانة.

تعتمد معدلات النجاة من السرطان على الأبحاث المبنية على المعلومات التي تم تجميعها عن مئات آلاف الأشخاص الذين يعانون من نوع معين من السرطان. ويتضمن إجمالي معدل النجاة الأشخاص من جميع الأعمار والحالات الصحية ممن تم تشخيصهم بالسرطان الذي يعاني منه المريض، ويشمل ذلك أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم مبكرًا جدًا والآخرين الذين تم تشخيص إصابتهم متأخرًا جدًا.

قد يكون الطبيب قادرًا على إعطاء المريض إحصائيات محددة حسب مرحلة السرطان لديه. على سبيل المثال، فإن 52% أو ما يقرب من نصف الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرحلة المبكرة من سرطان الرئة يعيشون خمسة أعوام على الأقل بعد التشخيص. بينما يبلغ معدل النجاة لمدة خمسة أعوام نسبة 4% بالنسبة للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرحلة متأخرة من سرطان الرئة الذي انتشر (انتقل) إلى مناطق أخرى من الجسم.

لا يحدد إجمالي معدلات النجاة ما إذا كان الناجون من السرطان استمروا على تلقي العلاج في الأعوام الخمسة أو ما إذا كانوا قد أتموا شفاءهم من السرطان (بلغوا مرحلة السكون). وتوجد أنواع أخرى من معدلات النجاة، والتي بدورها توفر للمريض مزيدًا من المعلومات المحددة، ومن أمثلتها ما يلي:

  • معدل النجاة مع الشفاء من المرض: يمثل هذا المعدل عدد الأشخاص الذين كانوا يعانون من السرطان ووصلوا إلى مرحلة السكون، وهو ما يعني أنه لم يعد هناك أي أثر للسرطان في أجسامهم.
  • معدل النجاة دون تفاقم المرض: يمثل هذا المعدل عدد الأشخاص الذين لا يزالون يعانون من السرطان ولكن لا يتفاقم المرض لديهم. وتشمل هذه الفئة الأشخاص الذين حققوا بعض النجاح من خلال العلاج ولكن لم يختفِ السرطان لديهم بالكامل.

غالبًا ما يُستخدم معدل النجاة لمدة خمسة أعوام في معدلات النجاة من السرطان. ولكن هذا لا يمنع عودة السرطان مرة أخرى بعد خمسة أعوام؛ حيث يمكن لأنواع معينة من السرطان أن تعود بعد التشخيص الأول لها وعلاجها بعدة أعوام. وبالنسبة لبعض أنواع السرطان، تصبح احتمالية عودتها ضئيلة للغاية إذا لم يتكرر حدوثها بعد خمسة أعوام من التشخيص الأولي. لذلك، ناقش مخاطر عودة السرطان مع الطبيب.

بواسطة : قاري نت

اقرأ ايضا: