إذا كنت تتمتع بصحة جيدة بشكل عام وتتناول مجموعة متنوعة وواسعة من الأطعمة بما يشمل ذلك الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدهون واللحوم الخالية من الدهون والسمك، فعلى الأرجح أنك لا تحتاج إلى المكملات.

ومع ذلك، توصي المبادئ التوجيهية الغذائية بالمكملات أو الأطعمة الغنية بالفيتامينات في الحالات التالية:

  • النساء المقبلة على الإنجاب والتي يجب أن تحصل على 400 ميكروجرام يوميًا من حمض الفوليك سواء كان مصدره من الأطعمة الغنية بالفيتامينات أو المكملات، بالإضافة إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على الفولات بشكل طبيعي.
  • النساء المقبلة على الإنجاب والتي يجب أن تتناول فيتامين ما قبل الولادة الذي يحتوي على الحديد، أو مكمل حديد منفصل.
  • البالغون في سن 50 عامًا والذين يجب أن يتناولوا أطعمة غنية بفيتامين “بي 12″ مثل الحبوب الغنية بالفيتامينات، أو تناول الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على “بي 12″، أو مكمل “بي 12″ منفصل.
  • البالغون في سن 65 عامًا ممن لا يعيشون في مرافق المساعدة على المعيشة أو دور الرعاية، والذين يجب أن يحصلوا على 800 وحدة دولية من فيتامين “د” يوميًا للحد من خطر السقوط.

ذلك وقد تكون المكملات الغذائية مناسبة لك إذا:

  • كنت لا تأكل جيدًا أو تستهلك أقل من 1600 سعر حراري في اليوم.
  • كنت نباتيًا وتأكل مجموعة متنوعة محدودة من الطعام.
  • كنت لا تتناول السمك مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع. فإذا كنت تواجه صعوبة في تناول هذا القدر من السمك، فيوصي بعض الخبراء بإضافة مكمل زيت السمك إلى نظامك الغذائي اليومي.
  • كنتِ امرأة تعاني من نزيف حاد خلال دورة الطمث.
  • كانت لديك حالة طبية تؤثر على مدى امتصاص الجسم أو استخدامه للمواد الغذائية، مثل الإسهال المزمن، أو حساسية الطعام، أو عدم تحمل الطعام، أو مرض في الكبد أو المرارة أو الأمعاء أو البنكرياس.
  • خضعت لجراحة في الجهاز الهضمي وكنت غير قادر على الهضم وامتصاص المواد الغذائية بشكل سليم.

تحدث إلى الطبيب أو اختصاصي التغذية بشأن أي المكملات التي تناسبك وبأي جرعة يمكنك تناولها. واحرص على الاستفسار عن الآثار الجانبية المحتملة والتفاعلات مع أي أدوية تتناولها.

بواسطة : قاري نت

اقرأ ايضا: