بصمت أسماء خالد، الاختصاصية في طب الإنعاش والتخدير وممارسة للعلاج بالتنويم الإيحائي، كأول طبيبة تتمكن من إنجاح أول عملية جراحية في العالم باعتماد الصوت كآلية للمراقبة خلال فترة التنويم الإيحائي في عملية لاستئصال ورم بالغدة الدرقية لمغنية محترفة.

واستطاعت هذه الطبيبة، التي تنحدر من أصول بجعدية وتعيش حاليا في فرنسا، إلى جانب هذا الإنجاز العلمي الفريد، تحقيق إنجاز آخر اعتبره الأخصائيون في هذا المجال، الأول من نوعه عالميا، ويتعلق الأمر باعتماد التنويم الإيحائي بدل التخدير الكيميائي في عمليات جراحية معقدة تتعلق بتغيير صمام القلب.

و بشكل هذا الانجاز انعكاسا إيجابيا على الصورة صورة المشرفة لاندماج المهاجرين المغاربة بأوروبا،وذلك بفضل مسار علمي كان وعرا ورائعا في الحد ذاته نظرا لحيثيات شخصية خاصة بعد إتمام دراستها الثانوية بمدينة خريبكة والدار البيضاء، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه من كلية الطب والصيدلة من جامعة الحسن الثاني وكذا استفادتها من تكوين جامعي في طب المستعجلات والكوارث.

وبعد مسارها الدراسي بالدارالبيضاء هاجرت أسماء خالد إلى السنغال واستطاعت خلال مقامها بهذا البلد أن تحصل على دبلوم التخصص في طب التخدير والإنعاش، ثم الاستقرار بباريس المحطة التي صقلت فيها كل تراكماتها الدراسية بعد حصولها على العديد من الدبلومات في مجال تخصص طب التخدير والإنعاش والتنويم الإيحائي.

هذه التجربة والمسار العلمي الغني لأسماء خالد، التي تعتبر أن التفوق وبلوغ الأهداف لا يرتبط بالانتماء الجغرافي بل بالعمل المتواصل والدؤوب، أهلها لدخول عالم التدريس في المجال الطبي حيث ولجت، ومن الباب الواسع، جامعة باريس (كريتاي) كأستاذة تدرس حاليا ولمدة ثلاثة سنوات مبادئ التنويم الإيحائي، إلى جانب تأطيرها رفقة العديد من الأطباء المرموقين لدورات تكوينية لطلبة كلية الطب بباريس.

وعلاقة بإنجازها الطبي الكبير كأول طبيبة عالميا تجري عملية جراحية بالتنويم الإيحائي، تسرد الطبيبة أسماء خالد تفاصيل العملية الجراحية التي أجريت على مريضتها المغنية المشهورة (الاماكانتي) والتي شدت أنظار الأطباء والمهتمين بالمجال الطبي والإعلام على المستوى العالمي بحكم كونها سابقة فريدة، بعدما تمكنت من استعمال التنويم الإيحائي بدل التخدير الكيميائي لاستئصال ورم بالغدة الدرقية.

وتضيف خالد أن هذه العملية تمت بعد قبولها لاقتراح الجراح المشرف على العملية الذي كان معتادا على طريقتها التخديرية في عمليات أشد تعقيدا، ويتعلق الأمر بتغيير أو ترميم جدار الشريان ، هذا الاقتراح كان من منطلق أن الورم كان متواجدا بالقرب من الأعصاب المسؤولة على الوظيفة الصوتية، وكان هاجس المريضة هو تغيير نبرتها الصوتية بعد العملية كونها مغنية محترفة.

وتبوح الاختصاصية في طب الإنعاش والتخدير “أحس بغبطة عارمة كلما أتذكر تلك اللحظات الرهيبة التي فقدت خلالها مريضتي صوتها بالكامل أثناء أدائها لأغنيتها المشهورة، ممكنة الطبيب الجراح من توجيه مناطق استئصال الورم اعتمادا على نبرتها الصوتية، تكللت العملية بنجاح وشفيت المريضة وتحسن صوتها وذاع صيتها”.

وعلاقة بتعريف التنويم الإيحائي، قالت أسماء خالد إن التنويم الايحائي لا يعكس لفظه، أي أن الشخص لا ينام فعلا رغم أنه يبدو كذلك كما تفضل هذه الطبيبة نعته بتقنيات ” تحفيز الوعي” وهو الأمر الأقرب للمستجدات العلمية المبرهنة عن طريق الفحوصات الإشعاعية.

فخلال حصص التنويم الإيحائي أو التحفيز الواعي، تضيف خالد، يقوم الدماغ بوظائف مذهلة غير اعتيادية تمكنه من التخلص من بعض العادات السيئة، شريطة أن يرغب بذلك، وتحفيز قدراته واستثمار طاقاته الداخلية في أحسن أوجهها، ولعل استعمال هذه الطريقة العلاجية في نطاق علاج الآلام المزمنة يمثل أفضل تطبيق طبي مناسب للمعطيات السوسيو-ديمغرافية حسب رأي الخبيرة المغربية.

أضف تعليقا

بواسطة : قاري نت

اقرأ ايضا: