HealthDay News : 10-Mar-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص في منتصف العمر الذين يشعرون بدوخة عند الوقوف بسبب الهبوط المؤقت في ضغط الدم، قد يواجهون خطراً متزايداً للإصابة بالخرف عندما يتقدمون في السن.

وبحسب الباحثين فإن هذه النوبات من الانخفاض المفاجئ لضغط الدم قد تترك آثاراً سلبية بعيدة المدى كنتيجة لتدني الوارد الدموي إلى الدماغ.

وتشير الإحصائيات إلى أن الخرف يُصيب ما يقرب من 4-5 مليون أمريكي، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم في المستقبل.

قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 11,500 شخصاً يبلغ متوسط أعمارهم 54 سنة تقريباً، وجرت متابعتهم لعشرين سنة أو أكثر.

وجد الباحثون بأن الأشخاص المصابين بهبوط ضغط الدم الانتصابي كانوا أكثر عُرضة للإصابة بالخرف بنسبة 40 في المائة، وأكثر عُرضة للإصابة بتراجع القدرات الذهنية بنسبة 15 في المائة، وذلك بالمقارنة مع غيرهم. ولكن الباحثين لم يُثبتوا ذلك من خلال علاقة سبب ونتيجة.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة أندريا رولينغز، الباحثة بقسم وبائيات الصحة بكلية الصحة العامة بجامعة جون هوبكنز الأمريكية: “على الرغم من أن هذه النوبات لا تدوم سوى فترة قصيرة، ولكنها قد تترك تأثيرات سلبية بعيدة المدى. وإننا بحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لفهم ما الذي يحدث بالضبط”.

وبحسب العلماء فإنه من غير الواضح ما إذا كان هبوط الضغط الانتصابي هو علامة على وجود حالة مستبطنة أخرى تُسبب التقهقر المعرفي، أم أنه سبب مباشر للإصابة بالتقهقر المعرفي.

تقول رولينغز: “إن تحديد عوامل الخطر للتقهقر المعرفي والخرف هو أمر ضروري من أجل فهم تقدم المرض وتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، وبالتالي تأمين الوقاية اللازمة لهم”.

جرى عرض نتائج الدراسة يوم الجمعة الماضي في اجتماع الرابطة الأمريكية لطب القلب، ومن المعروف بأن نتائج الدراسات المعروضة في الاجتماعات والملتقيات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Johns Hopkins Bloomberg School of Public Health, news release, March 10, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=720487

— Robert Preidt

اقرأ ايضا: