الموقع بوست – صحيفة الاتحاد الاماراتية

الأحد, 12 مارس, 2017 03:28 مساءً

خلال شهر واحد ستتغير شخصيتك إلى حد يجعل التعرف عليها صعباً حتى عليك أنتَ نفسك؛ هكذا تَعِدُ المدونة سفتلانا بوكرفسكايا كل من يتبع خطتها الطموحة لتغيير حياته بشكل كامل في 30 يوماً أو أقل قليلاً.
 
وتنقسم الخطة إلى أربع مراحل، بعدد أسابيع الشهر. وتشمل كل مرحلة منها خطوات محددة؛ تشدد بوكرفسكايا على ضرورة الالتزام بها بصرامة.

الأسبوع الأول: تنقية الذهن وتطهير الجسد


يتطلب ذلك المواظبة على الاستيقاظ مبكراً؛ في السادسة من صباح كل يوم على سبيل المثال. ويمكنك الانتفاع بهذه الفترة الصباحية؛ في ترتيب أولوياتك وجدولك خلال اليوم. ومن الضروري خلال هذا الأسبوع، أن تهتم بالتغذية الصحية والسليمة لمنحك الطاقة اللازمة لإنجاز التغيير الهائل الذي ترغب فيه. ويرتبط هذا الأمر أيضاً، بضرورة ممارسة الرياضة لإكساب جسدك الحيوية، وتخليصه من الكسل والشعور بالإرهاق.
 
الأسبوع الثاني: فرض النظام والانضباط على حياتك الخاصة

  
ينبغي عليك هنا إنجاز ثلاثة أهداف على نحو متزامن: أولها ترتيب وتنظيم المكان الذي تعيش فيه، لأن كل شيء في منزلك مهما كان صغيراً، لا يحتل فقط حيزاً من الفراغ وإنما يستهلك قدراً من طاقتك، ولذا يتعين وضعه في مكانه الصحيح. أما الهدف الثاني فيتمثل في الوفاء بالتزاماتك سواء تجاه نفسك أو نحو الآخرين، سواء كانت هذه الالتزامات تتعلق بتعلم لغة أجنبية جديدة أو بزيارة أقربائك. الهدف الثالث لا يختلف كثيراً عن سابقه؛ إذ يرتبط بترتيب حياتك الاجتماعية، بما يجعلك تتخلص من أي علاقات تشعر أنها تعود عليك بالسلب، أو تصيبك بالاكتئاب.
 
الأسبوع الثالث: وضع الخطط وتحديد الأهداف

 
يتعين عليك في هذا الأسبوع، وضع خططك للتغيير، وتدوينها ومن ثم البدء في تنفيذها. لا تشمل هذه الخطط حياتك المهنية وحدها، وإنما تمتد إلى كيفية الاستفادة من وقت الفراغ كذلك، وهو ما سيتيح لك الفرصة &ndash بحسب موقع Brightside – للاسترخاء والالتقاء بأصدقائك المقربين، وتخصيص وقت تختلي فيه بنفسك. وفي كل الأحوال لا تنس وأنت ترسم خططك أن تبلور إطاراً زمنياً واضحاً لكل هدفٍ مُدرجٍ فيها.
 
الأسبوع الرابع: توسيع الآفاق


 
حان الوقت الآن لإدخال تغييرات على نمط حياتك المعتاد؛ حتى وإن بشكلٍ محدود. فلتغير &ndash مثلاً – الطريق الذي تسلكه عادةً للذهاب إلى العمل، أو لتزر مقهى لم تدلف إليه من قبل. ولتحرص على أن تسأل نفسك يومياً عما يمكن أن تفعله في ذلك اليوم على نحو مختلف. كما يتعين عليك في ذلك الأسبوع أيضاً، العمل على مواجهة مخاوفك – مهما كانت – بجسارة. فإن كنت تخشى رئيسك؛ فلتذهب إليه وحدك وفي جعبتك مقترحٌ بمشروع جديد. وإذا كنت لا ترتاح كثيراً للالتقاء بأشخاصٍ جدد، فلتتوجه إلى حفلٍ يغص بأُناسٍ لا تعرف منهم أحداً. في نهاية هذا الأسبوع، لا تنس نيل قسطٍ من الراحة؛ عبر مغادرة منزلك والابتعاد عن الاتصال بشبكة الإنترنت، وقضاء بعض الوقت وحيداً، حتى يتسنى لك مراجعة ما قمت به، وتقييمه وتحديد إيجابياته وسلبياته.
 
 

اقرأ ايضا: