هل شاهدت يوماً فيلم خيال علمي يتم فيه تسخين وجبة في الميكروويف لتتحول إلى دجاجة كاملة؟ ربما لم نصل هناك بعد، ولكن يبدو أننا اقتربنا!

كشفت تجارب مخبرية جديدة عن نجاح عملية تصنيع لحوم دجاج وبط في المختبر، ما قد يسمح للكثير من النباتيين بتناول لحوم الدواجن دون الشعور بالذنب، اذ كشف العلماء مؤخرا عن اول عينة من لحم الدجاج المصنع مخبريا والذي يامل العلماء ان يبدا بيعه للجمهور خلال 4 سنوات من الان.

ومع انه قد سبق وكشفت شركات عدة عن تصنيعها لشرائح اللحم البقري بنجاح، الا ان هذه تعتبر المرة الاولى التي ينجح فيها العلماء بتصنيع لحوم الدواجن باستخدام الخلايا الجذعية.

اما عن طعم اللحوم المصنعة فقد وجد من تذوقها انها لذيذة وغنية بالنكهة، تكاد لا تختلف في شيء عن اللحم الطبيعي.

وتاتي هذه الخطوة كسابقة من نوعها على طريق التقليل من اعتماد البشر على الحيوانات الحية، الامر الذي سيعود على البشرية بفوائد جمة مثل التقليل من قسوة البشر على الحيوان، وتغييرات ايجابية على البيئة. كل هذا مع تصنيع منتج يستطيع النباتيون كذلك تناوله، ناهيك عن ان هذه الخطوة قد توفر للبشر قريبا لحوما ذات جودة عالية ومذاق لذيذ بتكلفة قليلة.

هذا وكان ذات الفريق المسؤول عن هذه الدراسة قد كشف في وقت سابق في شهر شباط الماضي عن انه قد تمكن وبنجاح من تصنيع كرات لحم عجل مخبريا كذلك.

واذا ما تمكن العلماء بالفعل من جعل اللحوم المصنعة منتجا روتينيا يباع في الاسواق خلال الفترة القادمة، قد ينهي هذا احدى اكبر مشاكل البشرية في الوقت الحاضر، وهي التناقص المتزايد في المصادر الغذائية خاصة الحيوانية منها مع تزايد تعداد الارض السكاني.

اقرأ ايضا: