لا بد أن ملصق أو عبارة ” قليل السعرات” قد أغرتك وفي أكثر من مناسبة لشراء منتج ما. فهل هذا المنتج فعلاً قليل السعرات؟

اظهرت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعتي (The University of North Carolina) و (Duke University)، ان هذه العبارة قد تكون خادعة ومضللة، وانها ليست بالضرورة مؤشرا على القيمة الغذائية للمنتجات التي تشتريها من السوبرماركت. والسبب في ذلك، انها لا تحدد المعنى الحقيقي لكلمة “قليل”، بل تتركه لمخيلة المشتري. وبينما يتم الترويج لهذه السلع والمنتجات على انها صحية، الا انها قد تكون على العكس من ذلك تماما.

تعج المتاجر في الوقت الحاضر بسلع تظهر عليها عبارات مثل قليل السعرات، سكر قليل، نسبة دهون منخفضة، قليل الصوديوم. ولكن اظهرت هذه الدراسة الجديدة ان هذه العبارات قد لا تكون فقط فضفاضة المعنى، بل قد تمنح المستهلك حسا مغلوطا بالثقة في مدة صحة المنتج الذي يشتريه. ووجد الباحثون ان اكثر هذه العبارات استخداما كانت عبارة “نسبة دهون منخفض”، تبعتها العبارات الاخرى.

وهذه العبارات غالبا ما تكون صحيحة  بالفعل  مقارنة بالنسخة كاملة الدسم من ذات المنتج ومن ذات الجهة المصنعة، ولكن هذا لا يعني انها صحيحة مقارنة بغيرها من السلع المشابهة في المتجر. على سبيل المثال، وجد الباحثون ان احدى قطع البسكويت التي يروج لها على انها قليلة السكر، كانت بالفعل قليلة السكر بالنسبة لنظيرتها من ذات المصنع، ولكنها لم تكن اقل في مستوى السكر من غيرها من البسكويت المتوفر في المتجر.

ومن الجدير بالذكر ان عبارات مثل، “خالي من السكر” و”خالي من السكريات المضافة” مثلا لا يحملان المعنى ذاته، فالعبارة الثانية تعني ان الجهة المصنعة لم تضف السكر على المنتج ولكنها لم تتخلص من السكر الذي قد يكون موجودا فيه كذلك، مثل حال منتجات عصير الفواكه، كما قد يتم اضافة محليات وصبغات الى هذه السلع تجعل الجسم يشتهي المزيد من السكر.

لذا، احذر مما تقوم بشرائه في المرة القادمة التي تقصد فيها السوبرماركت فقد لا يكون صحيا كما قد توحي لك بعض العبارات الترويجية المطبوعة عليه.

اقرأ ايضا: