أظهرت دراسة اجتماعية فرنسية أجراها مركز المساعدات الطبية العاجلة والإعانات الاجتماعية في فرنسا أن هناك أربعة أطفال من بين كل خمسة على الأقل في سن ست سنوات، ليس لديهم مأوى مما يسبب لهم تأخر في النمو الإدراكي والحركي والعاطفي ، كذلك مشكلات في التخاطب والكلام .

وتشير الإحصاءات الصادرة في عام 2016 ، إلى تضاعف هذه النسبة بواقع ثمانية أضعاف مقارنة بإجمالي تعداد السكان في فرنسا.

وأشارت تقارير مركز الخدمة العاجلة في فرنسا ، الى أن عدد الأسر بدون مأوى بلغ 10 ألاف و280 أسرة تعيش في منطقة آيل دو فرانس في عام 2016 ، أي حوالى 35 ألف شخص منهم 17 ألفا و660 طفل اقل من 13 عاما .. وهذه الأرقام في تزايد مستمر ليس في فرنسا فقط بل في معظم دول أوروبا وقد ارتفع عدد الأشخاص بدون مأوى في فرنسا بأكثر من 50% في الفترة من 2001 حتى 2012 .

وأضاف المسئولون عن المركز انه تم توفير مساكن للإيواء العاجل لأكثر من 557 طفلا في منطقة ايل دو فرانس والاستعانة بالطبيب النفسي الدكتور ستيفانى فاندتورن لمساعدة هؤلاء الأطفال على التكيف مع المجتمع وتوفير الحياة الاجتماعية لهم حتى لا يشعرون بالاضطهاد من زملائهم في المدن .

اقرأ ايضا: