خلود أبو زايد
تعد صدمة الحساسية أحد الأمراض الناتجة عن فرط رد الجهاز المناعي عقب التفاعل الأرجي أو التحسس الشديد، كما أن هذه الصدمة تقوم بتهديد حياة الإنسان إضافة إلى أنها تعتبر من المشكلات الخطرة التي تتطلب تدخل طبي سريع ومباشر، وتُظهر هذه الصدمة العديد من العلامات والأعراض كما أنها تقوم بإفراز مادة الهيستامين وغيرها من المواد التحسسية، كما أنها تؤثر على أجهزة الجسم ومنها الجهاز التنفسي.

أسباب صدمة الحساسية

أولاً العديد من العقاقير الدوائية مثل البنسلين والموفين إضافة إلى صبغة الأشعة السينية والأسيرين وغيرها.
ثانياً غالباً ما يسببها أحد الأطعمة الغذائية الآتية الفواكه التي لها قشور وبرية والأسماك والحليب والبيض وبعض المكسرات.
ثالثاً لسع النحل والحشرات ووخز الحيوانات.
عدم علاج الشخص المصاب بالسرعة الممكنه مما يؤدي إلى خطورة الوضع وتأزمه.

أعراض وعلامات صدمة التحسس
هناك العديد من العلامات والأعراض لصدمة التحسس وتظهر على النحو الآتي:

ألم حاد في البطن، ضيق التنفس وعدم الشعور بالراحة في الصدر، إضافة إلى السعال المزمن والإسهال.
في بعض الأحيان قد يحدث فقدان للوعي ودوخة، وغثيان، واحتقان في الأنف.
بالإضافة إلى تسارع في ضربات القلب واحمرار في الجلد مع حكة شديدة وتورم الوجة والعينين واللسان.

تشخيص صدمة التحسس
لتشخيص هذا المرض قد يلجأ الطبيب إلى التدابير الآتية:

الفحص السريري وفحص كيميائي الدم كتعداد الدم الشامل المعروف ب CBC.
يختبر الطبيب الجلد التحسسي فيقوم بحقن بروتينات من مواد مختلفة في منطقة معينة من الجسم.
يراقب ظهور العلامات والأعراض الناتجة منها، كما يتم قياس مستوى الأجسام المضادة من نوع IgE كذلك.

علاج صدمة الحساسية
هناك العديد من الإجراءات العلاجية المتبعة لهذا المرض ومنها:

لتقليل حدة الأعراض تُستخدم مُضادات الهيستامين، ومضادات الإلتهاب الستيرويدية.
لتخفيف من حدة الأعراض التنفسية يجب إستخدام العلاجات الدوائية مثل حاصرات مستقبلات بيتا.
فيما يخص الأدوية المتعلقة بصدمة الحساسية فإن هناك نوع واحد متعلق بهذه الحساسية وهو دواء (Promethazine) بروميثازين.
أما فيما يخص التعايش مع صدمة الحساسية فهناك مجموعة من التعليمات الواجب اتباعها لتفادي المضاعفات.
إن الإصابة بهذا الإضطراب يؤدي إللى تشكيل خطر على حياة المصاب لذلك فإنه يجب الإتصال بالإسعاف مباشرة أو القيام بنقله إلى أقرب مستشفى.
يحب الانتباه إلى أهمية طمأنة وتهدئة الشخص المصاب.
يجب تجنب وضع وسادة تحت رأس الشخص المصاب بهذا الاضطراب، إذا ما كان المريض يعاني من صعوبة في التنفس حيث أن هذا يعيق التنفس ويحدث انسداد في المجاري التنفسية.

المراجع:         1            2




أعراض مرض صدمة الحساسية

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 20 مارس، 2017

تعد صدمة الحساسية أحد الأمراض الناتجة عن فرط رد الجهاز المناعي عقب التفاعل الأرجي أو التحسس الشديد، كما أن هذه الصدمة تقوم بتهديد حياة الإنسان إضافة إلى أنها تعتبر من المشكلات الخطرة التي تتطلب تدخل طبي سريع ومباشر، وتُظهر هذه الصدمة العديد من العلامات والأعراض كما أنها تقوم بإفراز مادة الهيستامين وغيرها من المواد التحسسية، كما أنها تؤثر على أجهزة الجسم ومنها الجهاز التنفسي.

أسباب صدمة الحساسية

    • أولاً العديد من العقاقير الدوائية مثل البنسلين والموفين إضافة إلى صبغة الأشعة السينية والأسيرين وغيرها.
    • ثانياً غالباً ما يسببها أحد الأطعمة الغذائية الآتية الفواكه التي لها قشور وبرية والأسماك والحليب والبيض وبعض المكسرات.
    • ثالثاً لسع النحل والحشرات ووخز الحيوانات.
    • عدم علاج الشخص المصاب بالسرعة الممكنه مما يؤدي إلى خطورة الوضع وتأزمه.

أعراض وعلامات صدمة التحسس

هناك العديد من العلامات والأعراض لصدمة التحسس وتظهر على النحو الآتي:

    • ألم حاد في البطن، ضيق التنفس وعدم الشعور بالراحة في الصدر، إضافة إلى السعال المزمن والإسهال.
    • في بعض الأحيان قد يحدث فقدان للوعي ودوخة، وغثيان، واحتقان في الأنف.
    • بالإضافة إلى تسارع في ضربات القلب واحمرار في الجلد مع حكة شديدة وتورم الوجة والعينين واللسان.

تشخيص صدمة التحسس

لتشخيص هذا المرض قد يلجأ الطبيب إلى التدابير الآتية:

  • الفحص السريري وفحص كيميائي الدم كتعداد الدم الشامل المعروف ب CBC.
  • يختبر الطبيب الجلد التحسسي فيقوم بحقن بروتينات من مواد مختلفة في منطقة معينة من الجسم.
  • يراقب ظهور العلامات والأعراض الناتجة منها، كما يتم قياس مستوى الأجسام المضادة من نوع IgE كذلك.

علاج صدمة الحساسية

هناك العديد من الإجراءات العلاجية المتبعة لهذا المرض ومنها:

  • لتقليل حدة الأعراض تُستخدم مُضادات الهيستامين، ومضادات الإلتهاب الستيرويدية.
  • لتخفيف من حدة الأعراض التنفسية يجب إستخدام العلاجات الدوائية مثل حاصرات مستقبلات بيتا.
  • فيما يخص الأدوية المتعلقة بصدمة الحساسية فإن هناك نوع واحد متعلق بهذه الحساسية وهو دواء (Promethazine) بروميثازين.
  • أما فيما يخص التعايش مع صدمة الحساسية فهناك مجموعة من التعليمات الواجب اتباعها لتفادي المضاعفات.
  • إن الإصابة بهذا الإضطراب يؤدي إللى تشكيل خطر على حياة المصاب لذلك فإنه يجب الإتصال بالإسعاف مباشرة أو القيام بنقله إلى أقرب مستشفى.
  • يحب الانتباه إلى أهمية طمأنة وتهدئة الشخص المصاب.
  • يجب تجنب وضع وسادة تحت رأس الشخص المصاب بهذا الاضطراب، إذا ما كان المريض يعاني من صعوبة في التنفس حيث أن هذا يعيق التنفس ويحدث انسداد في المجاري التنفسية.

المراجع:         1            2


مواضيع قد تهمك

اقرأ ايضا: