دينا الساريسي
الريكي هو تقنية يابانية للحد من التوتر والاسترخاء الذي يعزز الشفاء، ويعتمد هذا الأسلوب على فكرة أن “قوة الحياة” غير المرئية تتدفق في أجسادنا وهو ما يجعلنا على قيد الحياة، وأنه إذا كانت “قوة القوة الحياتية” منخفضة فإننا أكثر عرضة للمرض أو الشعور بالإجهاد، وإذا كانت مرتفعة فإننا سنكون أكثر سعادة وصحة، والجدير بالذكر أن كلمة ريكي مشتقة من كلمتان يابانيتان الأولى ري وتعني “حكمة الله أو السلطة العليا”، وكي التي تعني “قوة الحياة والطاقة”، وكلمة ريكي تعني “طاقة وقوة الحياة الروحية”.

أسرار أسلوب الريكي في علاج الأمراض

عند اتباع أسلوب الْريكي في العلاج يشعر الشخص بأنه أكثر إشراقاً وتوهجاً، لأن أسلوب الريكي يشمل الشخص كله بما في ذلك الجسم، والعواطف، والعقل والروح لخلق العديد من المشاعر المحببة مثل الاسترخاء، ومشاعر السلام، والأمن والرفاهية.
الريكي هو وسيلة بسيطة وطبيعية وآمنة للشفاء الروحي والتحسين الذاتي ويمكن للجميع اتباعه، إذ أنه مفيد وفعال في مساعدة الأشخاص للتخلص من الأمراض كما أنه يخلق تأثير مفيد، بالإضافة إلى أنه يعمل جنباً إلى جنب مع جميع التقنيات الطبية أو العلاجية الأخرى لتخفيف الآثار الجانبية وتعزيز الانتعاش.
تقنية الريكي بسيطة بشكل مثير للدهشة، وهي لا تحتاج أن تدرس بل يتم نقلها إلى الطالب من خلال الممارسة.
ولا يتوقف استخدام الريكي على القدرة الفكرية أو التطور الروحي للشخص، وبالتالي هو متاح للجميع، حيث تم تعليمه بنجاح لآلاف الناس من جميع الأعمار والمستويات.
يعتمد أسلوب الريكي على الروحية الموجودة في الطبيعة لذلك إنه ليس ديناً فهو لا يوجد لديه عقيدة، وليس هناك شيء أو معتقدات يجب أن يتبعها الشخص من أجل التعلم واستخدام الريكي، وكثير من الأشخاص يشعرون عند استخدام الريكي أنهم أكثر قرب من الله ومن دينهم.
من المهم أن يعمل الشخص بطريقة جيدة وإيجابية تعزز علاقته مع الآخرين، وأوصى مياو أوسوي مؤسس نظام الريكي للشفاء الطبيعي، بممارسة بعض الأخلاقية البسيطة لتعزيز السلام والوئام بين أفراد المجتمع.
وضع ميكاو أوسوي بعض الأفكار لإضافة التوازن الروحي، والغرض منها هو مساعدة الأشخاص على إدراك أن شفاء الروح يكمن عن طريق اتخاذ القرار بوعي لتحسين الذات هو جزء ضروري من تجربة الشفاء بأسلوب الريكي، ولكن من أجل أن تكون طاقات الشفاء لها نتائج دائمة، يجب على الشخص قبول المسؤولية الموكلة إليه، كما يجب أن يلتزم ويكون نشيط لتحسين ذاته حتى يصبح إنسان فعال في مجتمعه.

المراجع:      1       2




أسرار أسلوب الريكي في علاج الأمراض

بواسطة: دينا الساريسي – آخر تحديث: 22 مارس، 2017

الريكي هو تقنية يابانية للحد من التوتر والاسترخاء الذي يعزز الشفاء، ويعتمد هذا الأسلوب على فكرة أن “قوة الحياة” غير المرئية تتدفق في أجسادنا وهو ما يجعلنا على قيد الحياة، وأنه إذا كانت “قوة القوة الحياتية” منخفضة فإننا أكثر عرضة للمرض أو الشعور بالإجهاد، وإذا كانت مرتفعة فإننا سنكون أكثر سعادة وصحة، والجدير بالذكر أن كلمة ريكي مشتقة من كلمتان يابانيتان الأولى ري وتعني “حكمة الله أو السلطة العليا”، وكي التي تعني “قوة الحياة والطاقة”، وكلمة ريكي تعني “طاقة وقوة الحياة الروحية”.

أسرار أسلوب الريكي في علاج الأمراض

  • عند اتباع أسلوب الْريكي في العلاج يشعر الشخص بأنه أكثر إشراقاً وتوهجاً، لأن أسلوب الريكي يشمل الشخص كله بما في ذلك الجسم، والعواطف، والعقل والروح لخلق العديد من المشاعر المحببة مثل الاسترخاء، ومشاعر السلام، والأمن والرفاهية.
  • الريكي هو وسيلة بسيطة وطبيعية وآمنة للشفاء الروحي والتحسين الذاتي ويمكن للجميع اتباعه، إذ أنه مفيد وفعال في مساعدة الأشخاص للتخلص من الأمراض كما أنه يخلق تأثير مفيد، بالإضافة إلى أنه يعمل جنباً إلى جنب مع جميع التقنيات الطبية أو العلاجية الأخرى لتخفيف الآثار الجانبية وتعزيز الانتعاش.
  • تقنية الريكي بسيطة بشكل مثير للدهشة، وهي لا تحتاج أن تدرس بل يتم نقلها إلى الطالب من خلال الممارسة.
  • ولا يتوقف استخدام الريكي على القدرة الفكرية أو التطور الروحي للشخص، وبالتالي هو متاح للجميع، حيث تم تعليمه بنجاح لآلاف الناس من جميع الأعمار والمستويات.
  • يعتمد أسلوب الريكي على الروحية الموجودة في الطبيعة لذلك إنه ليس ديناً فهو لا يوجد لديه عقيدة، وليس هناك شيء أو معتقدات يجب أن يتبعها الشخص من أجل التعلم واستخدام الريكي، وكثير من الأشخاص يشعرون عند استخدام الريكي أنهم أكثر قرب من الله ومن دينهم.
  • من المهم أن يعمل الشخص بطريقة جيدة وإيجابية تعزز علاقته مع الآخرين، وأوصى مياو أوسوي مؤسس نظام الريكي للشفاء الطبيعي، بممارسة بعض الأخلاقية البسيطة لتعزيز السلام والوئام بين أفراد المجتمع.
  • وضع ميكاو أوسوي بعض الأفكار لإضافة التوازن الروحي، والغرض منها هو مساعدة الأشخاص على إدراك أن شفاء الروح يكمن عن طريق اتخاذ القرار بوعي لتحسين الذات هو جزء ضروري من تجربة الشفاء بأسلوب الريكي، ولكن من أجل أن تكون طاقات الشفاء لها نتائج دائمة، يجب على الشخص قبول المسؤولية الموكلة إليه، كما يجب أن يلتزم ويكون نشيط لتحسين ذاته حتى يصبح إنسان فعال في مجتمعه.

المراجع:      1       2


مواضيع قد تهمك

اقرأ ايضا: