سجلت معدلات الوفيات لدى الأشخاص المصابين بالتوحد ازديادا بنسبة 700% في الولايات المتحدة خلال السنوات الست عشرة الأخيرة، على ما أظهرت دراسة أجرتها كلية الصحة العامة في جامعة كولومبيا ونشرت نتائجها مجلة “أميريكن جورنال أوف بابليك هلث”.

وبينت الدراسة أن المصابين بالتوحد يموتون بنسب أعلى بثلاث مرات جراء إصابات عرضية أو متعمدة مقارنة مع باقي السكان. واستندت هذه الأبحاث إلى تحليل لشهادات الوفاة لاثنين وثلاثين مليون شخص في السجل الوطني بين 1999 و2014.

وحدد الباحثون 1367 شخصاً (1043 رجلا و324 امرأة) ممن تم تشخيص إصابتهم بطيف التوحد.

وأوضح معدو الدراسة أن معدل الأعمار خلال الوفاة كان 36 عاماً أي أصغر بكثير من باقي السكان.

ومن بين الأشخاص الذين يعانون التوحد، توفي 28% جراء إصابات مردها بشكل رئيسي حالات اختناق أو غرق.

ولفت الباحث في جامعة كولومبيا جوزف جوان وهو أحد معدي الدراسة إلى أن “أرقامنا تستند فقط إلى شهادات الوفاة. مع أن هذه الاحصائيات مفاجئة، لا تزال التقديرات مخففة بشأن التوحد كعامل مساهم في الوفيات نظرا إلى أن المعلومات في شأن أسباب الوفاة المنشورة على هذه الشهادات تتسم غالبا بالنقص أو عدم الدقة”.

وتسجل حالات توحد لدى الذكور بمعدلات توازي أربعة أضعاف تلك المسجلة لدى الإناث. وهذا الاضطراب سائد بنسبة أكبر لدى الأطفال البيض وأولئك المولودين لأهل من ذوي المستويات التعليمية العالية.

اقرأ ايضا: