توصل فريق من الأطباء الفرنسيين فى ” جمعية البيو – تكنولوجي” الفرنسية , إلى الدور الحيوى الذى قد يلعبه عقار ” بوميتانيد” المدر للبول فى تخفيف أعراض مرض التوحد .

وأجرى العلماء دراستهم على 60 طفلا مريضا بالتوحد تراوحت أعمارهم مابين 3 -11 عاما و80 طفلا فى عدد من المستشفيات الفرنسية تراوحت أعمارهم مابين 2-18 عاما يعانون من مشاكل واسعة فيما يتعلق من الإضطرابات العصبية والتوحد , ليحصلوا على مدار الشهرين على جرعتين من العقار ” بوميتانيد” الشراب يوميا تتراوح مابين 0,5 ملليجرام و 2 ملليجرام .. وقد خضع الأطفال للمتابعة من قبل أطباء أمراض عصبية ونفسية , ليتم عقد مقارنة بين المرضى الذين تناولوا مدر البول وبين الأطفال الذين لم يتناولونه .

وأشارت المتابعة إلى أن الأطفال الذين لم يتناولوا مدر البول” بوميتانيد” إزدادت بينهم حدة أعراض مرض التوحد بصورة ملحوظة , مقارنة بالأطفال الذين أخذوا العقار حيث لوحظ تراجع ملموس فى حدة الأعراض بينهم .

كانت الدراسات والأبحاث قد أجريت لأول مرة منذ 30 عاما على يد مؤسس ورئيس موقع / نوروكلور / ومدير الأبحاث فى معهد النيورو بيولوجى فى فرنسا , قد توصلت إلى أن تراكم الكلور فى الخلايا السليمة والناضجة يسهم بصورة كبيرة فى زيادة حدة أعراض التوحد.

اقرأ ايضا: