هل تشعر بالرضا والنظافة حال خروج فقاعات الصابون من الأنبوب وملامستها ليدك؟ قد تتوقف عن الشعور بذلك حال قراءتك لهذا الخبر!

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعة كاليفورنيا (University of California) في الولايات المتحدة الامريكية ونشرت في (The American Journal of Infection Control)، عن ان الصابون الذي يخرج على شكل رغوة جاهزة (Foam Soap) من العبوة المخصصة قد لا يمتلك فاعلية كبيرة في قتل البكتيريا، بل قد لا يكون له اي تاثير على الاطلاق، على عكس ما كنا نعتقد، وربما كان السبب في ذلك هو انه يخرج على شكل فقاعات جاهزة على عكس انواع الصابون الاخرى التي تتكون فيها الرغوة اثناء فرك اليدين بالصابون.

مع ازدياد شعبية صابون الرغوة في السنوات القليلة الماضية، اصبحت تجد هذا النوع من الصابون في المشافي ودور رعاية كبار السن والمدارس والعديد من المرافق العامة والمنازل. ولكن الدراسة الجديدة تقول ان استعماله لغسل اليدين قد لا يكون افضل وسيلة للقضاء على البكتيريا، بينما استعمال الصابون السائل او الصلب او اي نوع اخر من انواع الصابون التقليدية قد يكون افضل في محاربة البكتيريا والحماية من اي عدوى محتملة.

كما وجدت الدراسة ان كمية الصابون التي تخرج مع ضغطة واحدة على عبوة الرغوة الجاهزة، هي اقل بكثير من تلك التي تخرج مع ضغطة واحدة على عبوة الصابون السائل مثلا.

ولا زال بامكانك استخدام هذا النوع من الصابون اذا كان هدفك هو مجرد غسل وتنظيف اليدين حال اتساخهما بامر عرضي لا يجعلك عرضة مخاطر او عدوى.

وخلال التجارب التي قام بها الباحثون، وجد ان صابون الرغوة بالكاد تمكن من قتل اي من البكتيريا التي كانت متواجدة على ايدي من شملهم البحث، على عكس النتائج التي خلصوا اليها لدى من استخدموا الصابون السائل.

وبينما لا زال هذا الموضوع قيد الدراسة والبحث، الا ان الباحثون قد اجمعوا ان على كل شخص ان يقوم بغسل يديه بالماء والصابون لفترة مطولة نسبيا بدل القيام بغسل يديه لفترة لا تتجاوز احيانا ثواني، كما وعلى كل شخص استخدام الصابون في غسل يديه، لا الماء فقط، وحذروا من ان هذا الفعل البسيط اليومي قد يتسبب -اذا ما تم اهمال القيام به بالشكل الصحيح- بمجموعة من المشاكل، احداها مشكلة مقاومة المضادات الحيوية الخطيرة والاخذة بالانتشار مؤخرا!

اقرأ ايضا: