خلود أبو زايد
يحدث سقوط الأظافر أو خلعها في حال انفصال الأظافر عن الأصابع دون ألم، وعادة ما يبدأ هذا الانفصال من الزاوية الحرة البعيدة ومن ثم يتجه تدريجيا نحو القاعدة الوردية للأظفر، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة العديد من العوامل الخارجية أو الداخلية أو الأسباب الوراثية، بحيث أن هذه العوامل قد تكون نتيجة للإصابة بأحد الأمراض والتي من أهمها الإصابة بمرض فقر الدم، أو مرض السكري، أو الإصابة بالأمراض الجلدية المختلفة، أو التعرض لصدمة ما، بالإضافة إلى وجود عوامل الثانوية تؤدي إلى انفكاك الظفر، وسنعرض في هذه المقال أسباب سقوط وخلع الظفر وطرق علاج الظفر المخلوع بالتفصيل.

أسباب سقوط الأظافر وخلعها
العوامل الداخلية

تتضمن العوامل الداخلية الإصابة بأحد الأمراض التالية فقر الدم أو مرض السكري أو وجود ضعف في الدورة الدموية أو قصور الغدة الدرقية أو مرض الزهري أو الجذام أو التهاب المفاصل الصدفي، أو متلازمة رايتر، أو التهاب العصب، أو الصدفية، أو فرط التعرق، أو سرطان الرئة.

العوامل الخارجية

تتضمن العوامل الخارجية تعرض الظفر للصدمة.
بالإضافة إلى تعرض الشخص لرضة في أثناء الحركة أو العمل.

العوامل الكيمائية

من أشهر الأمثلة على العوامل الكيميائية حدوث التهاب في الجلد ينتج عادة عن التماس مع مستحضرات التجميل.
من أهم مستحضرات التجميل التي تحدث التهاب مزيلات الأظافر، واستعمال المذيبات والأظافر الصناعية.
الغمر المستمر للأصابع والأظافر في الماء.
التعرض للسموم.

حدوث الالتهاب نتيجة الإصابة بعدوى معينة

الإصابة بأحد الالتهابات البكتيرية.
الإصابة بأحد الالتهابات الفيروسية.
إن الفطريات الجلدية تعمل على زيادة سماكة الجلد الموجود تحت الظفر مباشرة، وهذا ما قد يؤدي إلى انفصال حوافه.
قد يكون استعمال بعض الأدوية أو الاسباب الوراثية والخلقية السبب وراء ذلك.

كيفية علاج الظفر المخلوع
عند حدوث انفصال في جزء من الظفر عن قاعدته فإن ذلك قد يؤدي إلى الكثير من الأعراض المزعجة، حيث أن العلاج يعتمد على سبب الإصابة وسبب حدوث هذه الحالة، ويكون ذلك حسب الآتي:

إذا ما كان السبب وراء ذلك اضطراب الهرمونات، فإن علاج ارتفاع هرمونات الغدة الدرقية يكون حلا للمشكلة في هذه الحالة.
إذا ما كان الشخص مصابا بالصدفية فإنه يفضل تناول علاجات الصدفية وهذا ما يحسن الحالة بشكل كبير.
أما عند وجود التهابات فإنه يفضل تناول المضادات الحيوية.
عادة ما يتم استعمال العلاجات الموضعية إذا ما ارتبطت الحالة بمرض الصدفية أو مرض الأكزيما.
قد يتم إجراء الحقن الموضعي باستخدام Triamcinolone المخفف كل أربعة أسابيع، وذلك على جلسات يتراوح عددها بين الأربعة والست جلسات.

المراجع:      1              2




كيفية علاج الظفر المخلوع

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 26 مارس، 2017

يحدث سقوط الأظافر أو خلعها في حال انفصال الأظافر عن الأصابع دون ألم، وعادة ما يبدأ هذا الانفصال من الزاوية الحرة البعيدة ومن ثم يتجه تدريجيا نحو القاعدة الوردية للأظفر، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة العديد من العوامل الخارجية أو الداخلية أو الأسباب الوراثية، بحيث أن هذه العوامل قد تكون نتيجة للإصابة بأحد الأمراض والتي من أهمها الإصابة بمرض فقر الدم، أو مرض السكري، أو الإصابة بالأمراض الجلدية المختلفة، أو التعرض لصدمة ما، بالإضافة إلى وجود عوامل الثانوية تؤدي إلى انفكاك الظفر، وسنعرض في هذه المقال أسباب سقوط وخلع الظفر وطرق علاج الظفر المخلوع بالتفصيل.

أسباب سقوط الأظافر وخلعها

العوامل الداخلية

  • تتضمن العوامل الداخلية الإصابة بأحد الأمراض التالية فقر الدم أو مرض السكري أو وجود ضعف في الدورة الدموية أو قصور الغدة الدرقية أو مرض الزهري أو الجذام أو التهاب المفاصل الصدفي، أو متلازمة رايتر، أو التهاب العصب، أو الصدفية، أو فرط التعرق، أو سرطان الرئة.

العوامل الخارجية

  • تتضمن العوامل الخارجية تعرض الظفر للصدمة.
  • بالإضافة إلى تعرض الشخص لرضة في أثناء الحركة أو العمل.

العوامل الكيمائية

  • من أشهر الأمثلة على العوامل الكيميائية حدوث التهاب في الجلد ينتج عادة عن التماس مع مستحضرات التجميل.
  • من أهم مستحضرات التجميل التي تحدث التهاب مزيلات الأظافر، واستعمال المذيبات والأظافر الصناعية.
  • الغمر المستمر للأصابع والأظافر في الماء.
  • التعرض للسموم.

حدوث الالتهاب نتيجة الإصابة بعدوى معينة

  • الإصابة بأحد الالتهابات البكتيرية.
  • الإصابة بأحد الالتهابات الفيروسية.
  • إن الفطريات الجلدية تعمل على زيادة سماكة الجلد الموجود تحت الظفر مباشرة، وهذا ما قد يؤدي إلى انفصال حوافه.
  • قد يكون استعمال بعض الأدوية أو الاسباب الوراثية والخلقية السبب وراء ذلك.

كيفية علاج الظفر المخلوع

عند حدوث انفصال في جزء من الظفر عن قاعدته فإن ذلك قد يؤدي إلى الكثير من الأعراض المزعجة، حيث أن العلاج يعتمد على سبب الإصابة وسبب حدوث هذه الحالة، ويكون ذلك حسب الآتي:

  • إذا ما كان السبب وراء ذلك اضطراب الهرمونات، فإن علاج ارتفاع هرمونات الغدة الدرقية يكون حلا للمشكلة في هذه الحالة.
  • إذا ما كان الشخص مصابا بالصدفية فإنه يفضل تناول علاجات الصدفية وهذا ما يحسن الحالة بشكل كبير.
  • أما عند وجود التهابات فإنه يفضل تناول المضادات الحيوية.
  • عادة ما يتم استعمال العلاجات الموضعية إذا ما ارتبطت الحالة بمرض الصدفية أو مرض الأكزيما.
  • قد يتم إجراء الحقن الموضعي باستخدام Triamcinolone المخفف كل أربعة أسابيع، وذلك على جلسات يتراوح عددها بين الأربعة والست جلسات.

المراجع:      1              2


مواضيع من نفس التصنيف

<!–

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
–>

اقرأ ايضا: