HealthDay News : 24-Mar-2017

على الرغم من أن الجراحة هي العلاج الشائع لمتلازمة النفق الرسغي، إلا أن دراسةً حديثةً توصلت إلى أن العلاج الفيزيائي قد يعادل في فعاليته فعالية الحل الجراحي.

فقد وجد باحثون أن العلاج الفيزيائي، وخاصة العلاج الذي يُطلق عليه اسم العلاج اليدوي، قد ساعد على تحسين وظيفة اليد والرسغ والحد من الألم فيهما بنفس فعالية العلاج الجراحي التقليدي للحالة.

علاوةً على ذلك، فإن نتائج العلاج الفيزيائي بعد شهر من تطبيقه فاقت نتائج العلاج الجراحي.

يقول المعد الرئيسي للدراسة سيزار فيرنانديزيد ديلاس بيناس، أستاذ العلاج الفيزيائي بجامعة الملك خوان كارلوس الأسبانية: “نعتقد بأن العلاج الفيزيائي ينبغي أن يكون الخيار العلاجي الأول لجميع المصابين بمتلازمة النفق الرسغي، وألا يُلجأ إلى العلاج الجراحي إلا في حال فشل العلاج الفيزيائي”.

ويُضيف ديلاس بيناس: “فضلاً عن فعاليته الكبيرة، فإن العلاج الفيزيائي يقي المريض من اختلاطات الجراحة ويوفر أمواله”.

ومتلازمة النفق الرسغي هي حالة مرضية ينضغط فيها العصب المتوسط median nerve، الذي يسير عبر الذراع وصولاً إلى راحة اليد. وغالباً ما يحدث ذلك بسبب القيام بأعمال روتينية متكررة باليد، مثل الطباعة على لوحة مفاتيح الحاسب، أو تجميع القطع على خطوط الإنتاج.

تتفاقم أعراض الحالة المرضية بصورة تدريجية، حيث يلاحظ المريض خدراً وضعفاً في اليد والمعصم.

وبحسب المعهد الأمريكي الوطني للصحة فإن العلاج الجراحي للحالة يتضمن قطع الرباط المحيط بالمعصم لتخفيف الضغط عن العصب المتوسط.

اشترك في الدراسة 100 امرأة إسبانية مصابة بمتلازمة النفق الرسغي، جرى توزيعهنّ في مجموعتين، عولجت أفراد المجموعة الأولى بالعلاج الفيزيائي، في حين عولجت أفراد المجموعة الثانية بالعلاج الجراحي التقليدي.

اشتمل العلاج الفيزيائي على جلسات تمسيد يدوي بمعدل نصف ساعة أسبوعياً، على مدار ثلاثة أسابيع. ركز المعالجون الفيزيائيون على تمسيد الرقبة ومسار العصب المتوسط والكتف والمرفق والذراع والمعصم وأصابع اليد. كما طلب المعالجون من المريضات القيام بتمارين تمطيط للرقبة في المنزل.

وبعد شهر من العلاج، لاحظ الباحثون تحسن وظائف وقوة اليد بشكل أكبر من المريضات اللواتي خضعن للحل الجراحي. أما بعد 3 أشهر و12 شهراً فكانت نتائج التحسن في الألم متشابهة لدى جميع المريضات.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة جوشوا كليلاند، الأستاذة المساعدة للطب الفيزيائي بجامعة فرانكلين بيرس الأمريكية: “نعتقد بأن فعالية العلاج الفيزيائي في علاج متلازمة النفق الرسغي تساوي أو تفوق فعالية الحل الجراحي، بغض النظر عن شدة الحالة”.

وتُضيف كلاندا: “إن تقنيات العلاج الفيزيائي شائعة جداً في الولايات المتحدة الأمريكية، وينبغي أن تُصبح ممارسة معيارية في علاج متلازمة النفق الرسغي”.

ويؤكد الباحثون على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات حول الأمر، خاصةً أن الدراسة الحالية اشتملت على نساء فقط، ولم تستمر لفترة طويلة.

جرى نشر نتائج الدراسة في عدد مارس من مجلة Journal of Orthopaedic & Sports Physical Therapy.

هيلث داي نيوز، دون راوف

SOURCES: Cesar Fernandez de las Penas, P.T., Ph.D., professor, physical therapy, King Juan Carlos University, Alcorcon, Spain; Joshua Cleland, P.T., Ph.D., professor, physical therapy program, Franklin Pierce University, Rindge, N.H.; Daniel Polatsch, M.D., co-director, New York Hand and Wrist Center, Lenox Hill Hospital, New York City; March 2017, Journal of Orthopaedic & Sports Physical Therapy

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=720783

By Don Rauf
HealthDay Reporter

اقرأ ايضا: