الإسراف في تناول المواد الكربوهيدراتية (السكرية والنشوية) يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة والأمراض المرتبطة بها مثل:

●  ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية

●  الأرق وصعوبة النوم

●  تراجع أداء الطفل الأكاديمي

●   عدم القدرة على ممارسة الأنشطة والألعاب كباقي الأطفال

●   التهاب المفاصل

●    فتق الحجاب الحاجز

●   الحصوة المرارية

● النقرس وتصلب الشرايين

●  بعض أنواع السرطانات

●  متلازمة الأيض الغذائي

● اضطرابات الهضم

● ضعف مقاومة الجسم للأمراض

● كثرة الالتهابات

● فقدان الثقة بالنفس والإصابة بالاكتئاب

● صعوبة عملية الولادة الطبيعية و اللجوء إلى الولادة القيصرية

● الإجهاض في بعض الأحيان

●  زيادة نسبة الإصابة بالزهايمر

● التأثير سلبا علي نوعية الحياة

● الإصابة بالخمول والتعب

هذا بالإضافة لعدة مضاعفات صحية أخرى مثل التهاب الجلد والإصابة بالاضطرابات النفسية والاكتئاب وخطر الموت.

على كل فرد أن يراعي احتواء الوجبة الغذائية اليومية على 55-60% من السعرات الحرارية اليومية من الكربوهيدرات.

إن الإسراف في تناول المواد التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر مثل الحلوى والمربيات،  ينتج عنه نشاط سريع لغدة البنكرياس، التي تفرز الأنسولين لتنظيم كمية السكر في الدم والإصابة بالسكري، أما الإسراف في تناول النشويات بشكل زائد عن حاجة الجسم يؤدي إلى عدم امتصاصها وبالتالي الشعور بالانتفاخ والغازات واضطرابات الهضم وفقدان الشهية والإسهال أحيانا.

أما زيادة السكر في الطعام فتؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول  في الدم التي تترسب علي جدران الأوعية الدموية مما يؤدي إلى حدوث مرض تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وزيادة احتمال التعرض للأزمات القلبية وهبوط القلب.

وفي حالة نقص المواد السكرية، يقوم الكبد بتحويل المخزون لديه من الجليكوجين إلى سكر جلوكوز كما يقوم بتحويل المواد البروتينية والدهنية للاستفادة منها وهناك خطر آخر من نقص كمية السكر في الدم  الإصابة بالعصبية والتوتر والعجز عن السيطرة على الهدوء والتعامل مع الآخرين.

اقرأ ايضا: