إذا نزل ماء الولادة قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، فهو معروف باسم تمزق الأغشية المبتسر السابق لأوانه (تمزق الأغشية المبكر قبل موعده). تشمل عوامل خطورة نزول ماء الولادة المبكر ما يلي:

  • تاريخ من الإصابة بتمزق الأغشية المبتسر السابق لأوانه في حمل سابق
  • التهاب الجهاز التناسلي
  • النزيف المهبلي أثناء الحمل
  • التدخين أثناء الحمل
  • انخفاض مؤشر كتلة الجسم

إذا نزل ماء الولادة في وقت مبكر للغاية، فسوف يقوم مقدم الرعاية الصحية بتقييمكِ أنتِ وطفلكِ. من الممكن تمديد فترة الحمل لمدة قصيرة في بعض الأحيان بعد تمزق الأغشية، ولكن عامةً لا يمكن استرجاع تلك الأغشية. تلد معظم النساء التي تعرضت إلى تمزق الأغشية المبتسر السابق لأوانه في غضون أسبوع من نزول ماء الولادة.

تشتمل المضاعفات المحتملة على عدوى الجنين أو الأم وانفكاك المشيمة —أي انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة — ومشكلات الحبل السُري. كذلك، يكون الطفل مُعرضًا هو الآخر لمخاطر الإصابة بالمضاعفات بسبب الولادة المبكرة.

اقرأ ايضا: