إقرأ ايضا

توصلت الباحثة الفرنسية شارلوت مورو بجامعة باريس، إلى تقنية حديثة تساعد على ترسيخ المعلومة في الذاكرة بعيدا عن عملية التلقين والحفظ الذي نتعلمها في المدرسة وهذه التقنية تحتاج ساعتين من التركيز على الصورة والكلمات التي نريد الاحتفاظ بها في الذاكرة.

وشرحت الباحثة طريقتها الجديدة التي أطلقت عليها اسم “الخريطة الذهنية” لجمع العديد من المعلومات والتي تستخدم فيها الحواس من النظر والسمع فأنت في حاجه إلى حواسك.. ويتم تسجيل المعلومة في المخ مع البعد تماما عن الإرهاق والضغوط أعداء الذاكرة فأنت تستدعى المعلومة وأنت في حالة جيدة وتركز فيها حتى تسجل في الذاكرة وتستطيع استدعاءها في أي لحظة حيث أن المخ ينقلها ويسجلها حتى تكون تحت الطلب في أي وقت تجد نفسك في حاجة إليها.

اقرأ ايضا: