Advertisement

الكيتوناتالكيتونات عبارة عن جزيئات صغيرة يتم إطلاقها عندما تنهار الدهون الموجودة في الجسم، و يتم قياس نسبة الكيتونات في البول أو في الدم، ويحصل الجسم على الطاقة من خلال النظام الغذائي فيقوم الجسم بتحويل الكربوهيدرات و السكريات لطاقة، وتبدأ الكيتونات في الظهور عندما لا يستطيع الجسم استخدام الجلوكوز بطريقة سليمة، أو في حالة عدم حصول الجسم على ما يكفيه من الغذاء لإنتاج الطاقة.

أسباب اجراء فحص الكيتونات

يمكن قياس نسبة الكيتون عن طريق شرائط البول، ولكن الأدق أن يتم قياس نسبة الكيتون في الدم، وهناك بعض الحالات التي تتطلب إجراء الفحص و تشمل :

  • متابعة مريض السكري.
  • المرأة الحامل و التي تعاني من سكري الحمل .
  • عند اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات أو يحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • عند الصيام أو الإصابة بفقدان الشهية.
  • عند الإصابة بالقيء الشديد أو الإسهال.

كيف يتم إجراء فحص الكيتونات ؟

إجراء فحص الكيتون لا يتطلب وجود احتياطات معينة فهو لا يشترط تناول أطعمة معينة أو يتطلب الصيام لفترات معينة مثل بعض الفحوصات الأخرى.

بالنسبة لـفحص الكيتون في الدم يتم عن طريق

  • سحب عينة دم من الذراع عن طريق ربط شريط مطاطي حول الذراع لوقف الدم و لكي تظهر العروق واضحة.
  • تنظيف مكان الحقن بالكحول.
  • وضع الإبرة المخصصة في الوريد لسحب عينة الدم.
  • سحب كمية من الدم تكفي لإجراء التحليل.
  • إزالة الإبرة ووضع قطعة من الشاش على مكان الحقن.
  • الضغط على مكان الحقن لفترة.

اقرأ أيضاً : هل يمكن لمريض السكري ممارسة الرياضة بآمان ؟

بالنسبة لفحص الكيتون في البول يتم عن طريق

  • تجميع البول في وعاء نظيف.
  • تجنب وجود ورق تواليت، وشعر العانة ، ودم الحيض ، أو مواد غريبة في عينة البول.
  • يتم وضع شريط البول بداخل العينة و قراءة النتيجة.

إذا كانت العينة تحتوي على نسبة من الكيتون يتغير لون الشريط للون الغامق، و هناك تقنية أخرى لفحص نسبة الكيتون في البول و هي تتم عن طريق وضع قرص فوار بداخل عينة البول فإذا تحول لون عينة البول للون الغامق  فهذا يدل على وجود نسبة من الكيتون في البول.

اقرأ أيضاً : السمنة .. ومرض السكري من النوع الثاني

نتيجة فحص الكيتونات

الطبيعي عدم وجود كيتونات في الدم أو البول، ولكن بالرغم من ذلك فإن مريض السكري من الطبيعي وجود أقل من 6 ملي مول /لتر .

النسب العالية من الكيتون تدل على

  • وجود الحامض الكيتوني نتيجة لسوء التحكم في مرض السكري.
  • انخفاض نسبة الكربوهيدرات في الطعام ،أو زيادة نسبة الدهون في الطعام.
  • الصيام لمدة 18 ساعة يومياً.
  • سوء التغذية ، وفقدان الشهية .
  • تناول الكحوليات بكثرة.

بعض الحوامل لديهن نسب منخفضة من الكيتونات في البول بدون سبب معروف، ولكن كمية الكيتونات لا تؤثر على الجنين.

العوامل التي تؤثر على إجراء فحص الكيتونات

قد يوصي الطبيب المعالج بإجراء فحص الكيتون في بعض الحالات و أهمها ارتفاع نسبة السكري في الدم حيث تكون نسبة السكري لدى المريض أعلى من 300 ملغ / ديسيليتر .

هناك أيضا بعض الأدوية التي تتداخل مع نتيجة الفحص و تشمل :

  • تناول دواء ليفودوبا (من أدوية الدوبامين التي تساعد في علاج مرض الشلل الرعاش ) .
  • تناول دواء فالبورات ( من أدوية علاج مرض الصرع ) .
  • تناول فيتامين ج ( حمض الإسكوروبيك ) .

لذلك عليك بالتحدث مع طبيبك المعالج بشأن مخاوفك من إجراء الفحص، كما يجب إعطاء الطبيب قائمة بالأدوية و المكملات الغذائية التي تتناولها حتى لا تؤثر الأدوية على نتيجة الفحص .

اقرأ أيضاً :

اقرأ ايضا: