Advertisement

قدم شاركوتقدم شاركوت هو تشوه ينتج عن تلف الأعصاب في منطقة القدم أو الكاحل، وتلف الأعصاب يسبب فقدان الإحساس في منطقة القدمين مما قد يؤدي لزيادة فرص الإصابة بمشاكل القدمين، ومن أهم أسباب حدوث تلف الأعصاب هو مرض السكري، ولكن هناك عدة أسباب آخرى تشمل مرض الجذام و مرض الزهري.
وعندما تحدث الإصابة في القدم مراراً و تكراراً تبدأ المفاصل في الانهيار و تبدأ أعراض قدم شاركوت في الظهور فما هي أعراض قدم شاركوت؟ وما هي طرق علاجه ؟ .. هذا ما ستعرفوه من خلال هذا المقال.

لماذا يحدث قدم شاركوت ؟

يحدث قدم شاركوت لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأعصاب الناتج عن مرض السكري، ولكن سبب حدوث التشوه الرئيسي غير معروف و لكن الأبحاث العلمية تشير أن الأسباب تشمل :

  • حدوث التواء في الكاحل و لم يتم علاجه على الفور.
  • عدم التئام جروح القدم.
  • وجود عدوى مستمرة في القدم.
  • الاستمرار في السير على القدم المصابة حيث يؤدي ذلك إلى فقدان الكالسيوم والمواد التي تحافظ على قوة العظام و يحدث انهيار في العظام و يصبح الكاحل مشوه ( قدم شاركوت ).

اقرأ أيضاً : علاج التواء الكاحل في المنزل بأسهل الطرق

مراحل المرض تشمل :

  • المرحلة الأولى ( الالتهاب الحاد ) : احمرار وتورم في المفاصل، ويظهر تورم في الأنسجة اللينة في الأشعة السينية.
  • المرحلة الثانية ( إعادة البناء ) : يقل احمرار و تورم المفصل، ويختفى تورم الأنسجة اللينة في الأشعة السينية.
  • المرحلة الثالثة ( المضاعفات ) : اختفاء تورم واحمرار المفصل، ويظهر التشوه في الأشعة السينية.

كيف يتم تشخيص قدم شاركوت ؟

هناك بعض العلامات الأولية التي تشير للإصابة و تشمل :

  • احمرار المفصل.
  • تورم القدم.
  • ارتفاع درجة حرارة المفصل.
  • حدوث تشوه واضح في المفصل.

الأعراض السابقة ليست كافية لتشخيص الحالة ويتم تأكيد التشخيص عن طريق إجراء الأشعة السينية على منطقة المفصل، و الأشعة السينية توضح :

  • تهتك في عظام المفصل.
  • خلع جزئي أو كلي في مفصل الكاحل.
  • تشوهات في عظام القدم.

اقرأ أيضاً : كيفية علاج الجروح لدى مريض السكري و الوقاية منها

كيفية علاج قدم شاركوت ؟

التشخيص و العلاج المبكر يحمي من حدوث التشوهات و حدوث مضاعفات للإصابة ويشمل العلاج ما يلي :

العلاج الغير جراحي :

و يكون في المراحل الأولى من الإصابة ويتم تفريغ المفصل المصاب وبعد ذلك يتجنب المريض المشي على القدم المصابة لحين تحسن الحالة.
والتفريغ يشمل وضع القدم في جبيرة من ( 8 لـ 12 أسبوع ) مع الاهتمام بعدم السير على القدم المصابة لحين فك الجبيرة و اختفاء احمرار و تورم المفصل.

بعد فك الجبيرة يرتدي المريض الأحذية الطبية حتى تلتئم العظام بطريقة صحيحة و يتمكن المريض من معاودة النشاط اليومي، كما أنها أيضاً تحمي القدم من التعرض للإصابات، وقد يحتاج المريض لتعديل خطة النشاط الرياضي الخاص به لتجنب حدوث إصابات بالقدم.

اقرأ أيضاً : مريض السكري و تأثير التوتر و القلق على حالته

العلاج الجراحي :

يقوم الطبيب بإجراء جراحة لتعديل شكل المفصل في الحالات الآتية :

  • وجود تشوه شديد في المفصل.
  • وجود تقرحات شديدة في القدم.
  • تقوس العظام.

بعد إجراء الجراحة يقوم المريض بارتداء الأحذية الطبية حتى تلتئم العظام بطريقة صحيحة و يتمكن المريض من معاودة النشاط اليومي، كما أنها أيضا تحمي القدم من التعرض للإصابات ويجب على المريض الاهتمام بالقدم جيداً.

ما هي مضاعفات قدم شاركوت ؟

  • تشوه منطقة القدم والكاحل.
  • حدوث تقرحات بالعظام.
  • فقدان كثافة العظام حيث تصبح العظام مرنة.
  • ضعف الدورة الدموية في القدمين.

يمكن للمريض أن يلعب دوراً حيوياً في الوقاية من الإصابة بقدم شاركوت عن طريق الحفاظ على مستويات السكر في الدم ثابتة للحد من حدوث تلف الأعصاب السكري، وعمل فحوص دورية لمنطقة القدم والكاحل والتحقق كل يوم من عدم وجود احمرار أو تورم بالقدم مع الحذر دائما من ارتطام القدمين بالأثاث، و أخيراً اتباع نصائح الطبيب المعالج بشأن تقرحات القدمين لمنع حدوث قدم شاركوت.

اقرأ أيضاً :

اقرأ ايضا: