تتسبب قليل من المشاكل الزوجية في انفطار القلب ودمار بنفس القدر الذي تسببه الخيانة. فقد تؤدي الازمات المالية والمشاكل الصحية والخلافات بشان الاطفال الى حدوث توتر في العلاقة، لكن الخيانة تقوض اساس الزواج نفسه.

ومع ذلك لا يكون الطلاق امرا حتميا بعد الخيانة. وبمرور الوقت الكفيل بمعالجة الامور ووجود هدف مشترك لاعادة بناء العلاقة، يمكن لبعض الازواج الخروج من تجربة الخيانة بعلاقة اكثر قوة وحميمية.

اقرأ ايضا: