Advertisement

فيروس الروتاكشفت منظمة أطباء بلا حدود عن نجاح تجارب أولية في النيجر للقاح جديد ومبتكر مضاد لـ فيروس الروتا ، من شأنه أن يَحول دون وفاة أعداد كبيرة من الأطفال بسبب الإسهال في المناطق النائية بجنوب الصحراء الأفريقية.

وتعتبر الإصابة بـ فيروس الروتا Rotavirus السبب الرئيسي لـ الإسهال الحاد حيث تودي بحياة ما يقارب 1,300 طفل كل يوم، وبشكل رئيسي في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية وشبه القارة الهندية، وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، وأمريكا الجنوبية. وقد تم أخيراً اختبار لقاح جديد ومبتكر أطلق عليه إسم “بي آر في-بيه في” (BRV-PV) وثبت أنه آمن وفعال ضد فيروس الروتا، وفق نتائج تجربة حديثة أجريت في النيجر.

ونشرت نتائج إختبار لقاح الروتا الجديد في دورية New England Journal of Medicine يوم الأحد 23 مارس.

وقالت غادة سعفان مسؤول العلاقات العامة بمنظمة أطباء بلا حدود بالقاهرة في رسالة لـ (كل يوم معلومة طبية) عبر البريد الالكتروني أن “نتائج تجربة اللقاح حتى الآن إيجابية ومبشرة”.

ويعد الإسهال ثاني أكبر مسبب للوفاة لدى الأطفال. وتحدث معظم هذه الوفيات في الدول ذات الدخل المنخفض وفي أماكن يكون فيها توفر الماء والصرف الصحي محدوداً ولا تتوفر فيها الرعاية الطبية التي يمكن أن تنقذ حياة الطفل ويتسبب استهلاك الأغذية أو المياه الملوثة بانتقال المرض. في مثل هذه الظروف يكون للإجراءات الوقائية كاللقاحات أثر كبير.

اقرأ أيضا: جدول تطعيم الأطفال من عمر يوم حتى 6 سنوات

وتقول الدكتورة ميكائيلا سيرافيني المديرة الطبية في أطباء بلا حدود: “سيكون لهذا الإنجاز أثر ثوري، إذ نعتقد أن اللقاح الجديد سيوفر الوقاية ضد فيروس الروتا للأطفال الذين يحتاجونه بشدة”.

فعالية اللقاح

يوجد حالياً لقاحان مضادان لـ فيروس الروتا، لكن يجب أن يبقيا مبرَّدان طيلة الوقت. لكن اللقاح الجديد قد تم تكييفه بشكل خاص للتعامل مع السلالات الموجودة في جنوب الصحراء الأفريقية. والجانب الأكثر ابتكارية في اللقاح الجديد أنه يتحمل الحرارة لذلك لا يحتاج إلى تبريد، ما يسهل وصوله إلى المجتمعات النائية التي لا يتوفر لها سوى وصول محدود للخدمات الصحية والتي هي بأشد الحاجة للقاح.

واللقاح الجديد مكيَّف للتعامل مع نوع الفيروس الذي يكثر وجوده في دول إفريقيا جنوب الصحراء، كما أن كلفته ميسَّرة إذ لا يتعدى ثمنه 2.5 دولار أمريكي، وهو أرخص بكثير من أي من لقاحات فيروس الروتا المتوفرة حالياً. ويجب أن يتيح هذا له الانتشار بسرعة كجزء من برامج التطعيم الروتينية. وسيسد اللقاح الجديد، الذي أنتجته معهد المصل في الهند Serum Institute، ثغرات توريد اللقاحات الموجودة حالياً.

سلامة اللقاح

تم أخيراً إجراء تجربة فعالية لقاح  (BRV-PV) – في مركز “إيبيسنتر” وهو فرع البحوث وعلم الأوبئة في أطباء بلا حدود، بالتعاون مع وزارة الصحة النيجرية ومعهد سيروم في الهند ومستشفى سينسناتي للأطفال وشركاء آخرين – في منطقة مارادي في النيجر وشملت أكثر من 4,000 طفل دون سن الثانية. وقد أظهرت النتائج عدم وجود مخاوف من حيث السلامة للقاح كما ثبت أنه فعال ضد التهاب المعدة والأمعاء الحاد.

يخضع لقاح (BRV-PV) حالياً للمراجعة من قبل منظمة الصحة العالمية WHO للترخيص الأولي. وحال منح الموافقة سيصبح بإمكان الدول ذات الدخل المنخفض شراء اللقاح بتكلفة ميسرة ونشره في بلدانهم.

ويقول الدكتور سيرافيني: “إن نجاح هذه التجربة يظهر أن البحث والتطوير في اللقاحات المكيَّفة بشكل خاص للاستخدام في الدول منخفضة الدخل يؤتي أُكُلَه”. وأضاف: “وكلما كان الترخيص الأولي من منظمة الصحة العالمية أسرع، كان من الممكن استخدام اللقاح في أقرب وقت لمنع وفاة آلاف الأطفال في البلدان التي تحتاجه بشدة”.

Advertisement

اقرأ ايضا: