وجدت نتائج دراسة جديدة عرضت في المؤتمر العلمي (Heart Failure 2017) في فرنسا ان الاشخاص الذين يحملون فصيلة دم A او B او AB قد يصابون بامراض القلب وخصوصا النوبة القلبية اكثر من غيرهم.
واشار الباحثون القائمون على الدراسة الى انه يجب على العاملين في القطاع الصحي ان ياخذوا بعين الاعتبار فصيلة دم المريض عند تشخيص اصابتهم بامراض القلب.
هناك عدة عوامل خطر تزيد من فرص اصابة الشخص بالنوبة القلبية، ومن اهمها النظام الغذائي غير الصحي وقلة ممارسة النشاطات الرياضية والتدخين، في المقابل هناك عوامل خطر من غير الممكن تغييرها او التحكم بها، مثل العمر والجنس والتاريخ العائلي للاصابة بالمرض، الا ان الباحثين يطالبون الان بضرورة اضافة فصيلة الدم الى هذه العوامل ايضا.
وتمكن الباحثون من التوصل الى هذه النتائج عن طريق استهداف 771,113 شخصا لا يحملون فصيلة دم O و519,743 اخرين يحملون فصيلة الدم O، ووجد الباحثون ان 11,437 شخصا من المجموعة الاولى (اي الذين يحملون فصيلة دم A او B او AB) قد اصيبوا بالنوبة القلبية، مقارنة بـ 7,220 شخصا من المجموعة الثانية التي تحمل فصيلة دم O.
وافاد الباحثون ان الاشخاص ذوي فصيلة دم مغايرة للـ O يرتفع لديهم خطر الاصابة بالنوبة القلبية بنسبة تصل الى 9%، ونسبة مساوية ايضا لامراض القلب ككل.
ولم يتمكن الباحثون من تحديد السبب الرئيسي وراء هذه العلاقة، الا انها تشكل الخطوة الاولى في هذا المجال، الذي يجب التركيز عليه.

اقرأ ايضا: