vitamind.jpg

فيتامين د

 

فيتامين د ،هو منظّم الجسم الأساسي لتوازن الكالسيوم. يساعد على تزويد العظم بالمعادن وتطوير الهيكل العظمي وتكوين الأسنان. يعتبر مؤشر هورموني، وليس له ذاته أي نشاط هورموني، مع أنه من الممكن أن يتم تحويله إلى جزيئة ذات نشاط هورموني.

 

 

فوائد فيتامين د
يساعد فيتامين د في: تشكيل خلايا الدم، المناعة، ويساعد في تمايز الخلايا, الأمرالذي قد يقلل من أخطار السرطان. أظهر حيمين د قدرته على توفير الحماية من أمراض المناعة كالتهاب المفاصل المناعي، تصلّب الأنسجة المتعدّد، وسكّري الأطفال.
يساعد فيتامين د الجسم على الحفاظ على مستويات الأنسولين الضرورية في الدم. فيتامين “د” منظم للجهاز المناعي بالجسم ويفيد في علاج معظم الأمراض الروماتزمية التي تتسم بالارتباك واختلال الجهاز المناعي وخاصة الخلايا الليمفاوية “بي” و”لي”، حيث ثبت أن هذا الفيتامين ينقص لدي هؤلاء المرضي‏. وتوجد مستقبلات فيتامين د في البنكرياس، حيث يتم إنتاج الأنسولين. كبسولات البدائل قد تزيد من إفراز الأنسيولين في الأشخاص المصابين بالسكّري النوع 2.
كشفت دراسة حديثة نشرت نتائجها بمؤتمر المناعة الذي أقيم بسنغافورة مؤخرا أن فيتامين “د” يفيد مرضي الروماتويد والذئبة الحمراء‏.‏
واثبتت الابحاث أيضا وجود مستقبلات علي سطح هذه الخلايا الليمفاوية لتنشيط الخلايا المهدئة للجهاز المناعي وتثبط الخلايا المنشطة للجهاز المناعي يهدأ المرض‏.‏ وعلي هذا يعد استخدام هذا الفيتامين من الأركان الاساسية لهؤلاء المرضي بالإضافة إلي أهميته في تقليل الفاقد من الكالسيوم في البول عند تناول المريض لمشتقات الكورتيزون مما يعرض هؤلاء المرضي لهشاشة العظام

فيتامين د يستعمل في الحالات التالية:
– مرض كرون
– التليف الكيسي
– ترقق العظام
– داء الكساح (osteomalacia).

إن المدى الذي يساهم به فيتامين د للمساعدة على تخفيض الكسور وخسارة العظم لدى المسنين ما زال غير مؤكّد، تشير بعض الدراسات على أية حال إلى أنه مفيد في هذه الحالات.
تشير أبحاث متقدمة إلى إمكانية استعمال حيمين (فيتامين) د أيضا للمساعدة في الكآبة الموسميّة، الطرش القوقعي الثنائي، مقاومة زيادة النوبات، وتساعد بتصلّب الأنسجة المتعدّد ومتلازمة الجيب المريضة.

فيتامين د

نقص فيتامين د
نقص فيتامين د عند البالغين قد يسبّب الكساح وتلين العظام (Osteomalacia). هذه الحالة تعالج عادة بمعوِّضات الكالسيوم وفيتامين د. إن ترقق العظام يجب أن يشخّص ويعالج من قبل طبيب مختص. قد تحدث تشكيلات عظمية شاذّة في أولئك المصابين بنقص فيتامين د. يكون النقص أكثر شيوعا في الشتاء حيث الحصول على نور الشمس صعب. حالات نقص فيتامين د شائعة أيضا في المناطق الملوّثة جدا، حيث يمكن أن تُحجب الأشعة فوق البنفسجية.
النباتيون الصارمون، مدمنو الخمور، أولئك المصابون بأمراض الكبد أو الكلية، والأشخاص ذو البشرة السمراء، معرضون أكثر لنقص فيتامين د. المصابون بأمراض الكبد أو الكلية ينتجون فيتامين د لكن لا ينشّطونه.
الأفرادالذين يعانون من سوء الامتصاص المعوي عموما لديهم نقص فيتامين د. أولئك الذين تكون وظيفة البنكرياس عندهم غير كافية، مثل حالات التليف الكيسي أو التهاب البنكرياس، أو مصابون بالغدة الدرقية، في أغلب الأحيان لديهم نقص فيتامين د.

الجرعة فيتامين د الموصّى بها
فيتامين د الذي يكون على شكل مكملات (كبسولات) يمكن الحصول عليه كفيتامين د 2 (ergocalciferol) أو كفيتامين د 3 (cholecalciferol). تحتوي الكبسولات متعددة الفيتامين (Multivitamins) في العادة على جرعة فيتامين د الموصّى بها عموما 200-400 آي يو (وحدة دولية)، أو 5-10 ميكروغرام، كلّ يوم. 400 آي يو توجد في حبوب فيتامينات ما قبل وبعد الولادة.
المسنون والمصابون بمتلأزمات سوء الامتصاص، رمزي جراد]]

الجرعة فيتامين د الإضافية
تناول 1250 ميكروغرام يومياً من الفيتامين د لعدة أشهر قد يؤدي إلى التسمّم عند الأشخاص الأصحّاء. أما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحيّة هم أكثر حساسية لزيادة الفيتامين د مما يؤدي إلى زيادة الكلسيوم في الدم. إن بعض العوارض الناتجة عن زيادة الفيتامين د كما زيادة الكلسيوم في الدم هي فقدان الشهية، الغثيان أو التقيّؤ وغيرها… إن التسمم من زيادة الفيتامين د يعالج بتوقيف المكمّلات وعدم تناول الكلسيوم.

فيتامين د

 

أهم مصادر فيتامين د

صفار البيض و أشعة الشمس

Tags: نشاط, الأسنان


تغذية –


مصادر التغذية

اقرأ ايضا: