t33.jpg

الأملاح المعدنية لمرضى الكلى

البوتاسيوم :

معدل الاستهلاك اليومي بالنسبة للأشخاص الأصحاء حوالي ( 2 – 6 ) غم يوميا . قد يعاني مرضى الفشل الكلوي .

والمرضى المعاشين بالعلاج التحفظي من نقص نسبة البوتاسيوم بالدم خاصة إذا كان معدل البروتينات قليلا ، ولكن بصفة عامة فإن الأخطر والأكثر شيوعا هو مشكلة زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم لهؤلاء المرضى ، يمكن أن نقسم المرضى إلى ثلاث أقسام ، وذلك بالنسبة للتعامل مع البوتاسيوم :

  • مرضى الفشل الكلوي المعاشين تحت العلاج التحفظي أو الغسيل الدموي ، ويوجد لديهم جزء متبق من الكلى يؤدي الوظائف مثل إفراز كمية من البول بمعدل شبه طبيعي ، هؤلاء المرضى عادة لا يحتاجون إلاّ إلى حظر جزئي لتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ، ويصل المعدل المسموح به إلى ( 3 – 5 ) غم يوميا .
  • ‌    مرضى الفشل الكلوي الذين لا يفرزون البول وعلى الغسيل الدموي وهؤلاء يحتاجون الأقصى المسموح بتناوله ( 2 – 3 ) غم يوميا .
  • ‌     مرضى الفشل الكلوي المعاشين على الغسيل البريتوني لا يعانون عادة من زيادة نسبة البوتاسيوم بالدم وبالتالي لا يحتاجون إلى حظر البوتاسيوم في الطعام .

نسبة البوتاسيوم في الدم :

  • النسبة الطبيعية  ( 3 . 5 – 5 ) مل مكافئ
  • ارتفاع متوسط  ( 5 – 6 ) مل مكافئ
  • ارتفاع خطير  ( أكثر من 6 ) مل مكافئ

أهم الأطعمـة التي تحتوي على البوتاسيوم :

  1. الأطعمة التي تحتوي على البروتينات مثل اللحوم ( 40 غم ) من البروتين الحيواني تحتوي على ( 50 ) مل مكافئ من البوتاسيوم
  2. الأطعمة المطبوخة أوالمشوية أوالمقلية تحتوي على نسبة أقل من البوتاسيوم .
  3. اللبن والبقوليات أقل من الجبن والكريمة .
  4. الفواكه الطازجة أقل من المجففة أوالمركزة .
  5. السلق والتخلص من المياه يقلل من البوتاسيوم بالخضروات مع أن هذا يقلل كمية الفيتامينات بالطعام .
  6. النقع لمدة ساعة أو ساعتين في ما بعد تقشير الخضروات وتقطيعها إلى قطع صغيرة يؤدي إلى التخلص من نسبة كبيرة من البوتاسيوم .
  7. القهوة المركزة أو القوية تحتوي على نسبة بوتاسيوم أكثر من القهوة الخفيفة أو سريعة التحضير .
  8. الحلوى التي يتم عملها من السكر أحسن من الحلوى التي يستخدم فيها الشكولاته أو المكسرات .

أغذية قليلة البوتاسيوم ( مسموح بفنجان واحد يوميا ) :
التفاح ، التوت ، الكرز ، العنب ، الكمثري ، الأناناس ، الفراولة ، البطيخ ، الفاصوليا الخضراء ، الفول الأخضر ، البنجر ، الأرز ، الكرنب ، الشعيرية ، الجزر ، الخبز ، القرنبيط ، الكيك ، الذرة ، الكورن فليكس ، الخيار ، الخس ، البامية ، البصل ، البسلة .

أغذية مرتفعة البوتاسيوم ( ينصح بالابتعاد عنها ) :
المشمش ، البلح ، المانجو ، الخوخ ، البرتقال ، الزبيب ، الموز ، الكانتالوب ، الفواكه المجففة ، الخرشوف ، العدس ، فطر ، البطاطس ، الطماطم ، الفاصوليا والبازيلا المجففة ، الردة ، القهوة ( فنجان يومياُ ) الشيكولاتة ، أيس كريم ، العسل الأسود ، جوز الهند ، اللبن ( أكثر من كوب يوميا ) المكسرات ، بدائل ملح الطعام ، الشاي ( أكثر من 2 كوب يوميا ) .

الصـوديـوم :

تختلف كمية الصوديوم التي يحتاجها المريض على حساب مرحله الفشل الكلوي ، ونوع العلاج الذي يخضع له المريض .

  1. في مرحلة العلاج التحفظي : قد تفقد الكلى القدرة على تنظيم الصوديوم إما بالفقد أو الاختزان داخل الجسم ، وفي حالة وجود فقد للصوديوم في البول ، تكون الكمية المسموح بها شبه طبيعية في حدود ( 4 – 8 ) غم يوميا من الملح ، مع العلم بأن ملغم واحد من ملح الطعام يحتوي على ( 41٪ ) من الوزن صوديوم ، والهدف يكون هنا في تحقيق التوازن بين الكميات المتناولة والكمية التي يتم فقدها ، ويجب أن نلاحظ الآتي :
    • يجب تحديد الصوديوم في بول ( 24 ) ساعة حتى نعرف كمية الفاقد بدقة
    • وزن المريض حيث يوجد زيادة الوزن واختزان السوائل اختزان للصوديوم ، ومع قلة الوزن يوجد فقد للصوديوم .
    • وجود ارتفاع في ضغط الدم وتورم بالقدمين وهبوط في وظائف القلب يشير إلى أن هناك اختزانا لكمية ومتزايدة من الصوديوم داخل الجسم ، ولذا يجب ضبط كمية السوائل بحيث لا يكون هناك أي تورم للقدمين دون حدوث جفاف .
    • بعض الأسباب التي تؤدي إلى الفشل الكلوي تختلف معها كمية الصوديوم التي يحتاجها المريض ، مثل التهاب الكلى المزمن إذ يحتاج المريض إلى كميات أكبر من الصوديوم ، على عكس الالتهاب المناعي إذ يحتاج المريض إلى تقليل نسبة الصوديوم في الطعام .
    • لا بد أن نراعي أن هناك فقدا للصوديوم بطرق أخرى مثل العرق لذا فإن المرضى الذين يعيشون في أجواء حارة يمكن إعطاؤهم صوديوم أكثر ممن يعيشون في أجواء باردة أو مكيفة .
    • بعض المرضى الذين يعانون من زيادة حمضية الدم يتناولون بيكروبونات الصوديوم كعلاج ولابد من الأخذ بعين الاعتبار أن كل ( 2 ) غم بيكربونات تحتوي على ( 1 . 2 ) غم من الصوديوم أو ما يوازي ( 3 ) غم من ملح الطعام .
  2. في حالة الفشل الكلوي مع الخضوع لعلاج تعويضي مثل الكلى الصناعية : يجب أن نقلل كمية الصوديوم التي يتناولها المريض لتصبح حوالي ( 2 ) غم يوميا ، ويمكن اللجوء إلى البهارات لتحسين طعم الأكل حتى يصبح طعم الأكل مستساغا .

مصادر الصوديوم في الطعام :

  1. مركبات الصوديوم وبصورة أساسية ملح الطعام والبكينج باودر .
  2. الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم بصورة طبيعية ، مثل اللحوم ، البيض ، منتجات الألبان ، بعض الخضروات والأطعمة المدخنة والمملحة .
  3. الأطعمـة التي يضاف لها الصوديوم مثل المخللات والكاتشب والمسترد والزيتون .
  4. المياه وبخاصة في المناطق التي تشرب من الآبار حيث يمكن أن تصل نسبة عسرة المياه إلى ( 40 ) ملغم لكل لتر .

الكالسـيوم :

المعدل اليومي المسموح به للأصحاء هو غم واحد يوميا ، بينما يحتاج مرضى الفشل الكلوي إلى كمية أكبر بسبب نقص فيتامين ( د ) النشط وأيضا بسبب منع المرضى عن الأطعمة التي تحتوي على الفوسفور والتي دائما ما تكون هي الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم مثل منتجات الألبان ، لذا فإن هؤلاء المرضى يحتاجون إلى أدوية مساعدة تحتوي على الكالسيوم فضلا عن إعطائهم فيتامين ( د ) النشط ، ولابد من متابعتهم باستمرار بواسطة مستوى الكالسيوم والفسفور بالدم بحيث نصل إلى مستوى للكالسيوم في حدود ( 10 – 11 ) ملغم/100مل حتى نتفادى زيادة إفراز الغدة الجار درقية ، و متاعب العظام .

الفسـفور :

النسبة التي يحتاجها الأصحاء هي من ( 1 – 1 . 8 ) غم ، أما في مرضى الفشل الكلوي ، لا بد من تقليل نسبة الفسفور التي يتناولهـا المريض حيـث يصل الحد الأقصى المسموح بتناوله إلى حوالي ( 0 . 6 – 1 . 2 ) غم يوميا ولابد أن تكون نسبة الفسفور في الدم من ( 4 – 6 ) ملغم/ 100مل . وعادة ما يكون هناك صعوبة في ذلك حيث إن الفسفور يوجد مع الأطعمة التي تحتوي على البروتينات مثل اللحوم ومنتجات الألبان ولذلك لابد من استخدام أدوية تقلل نسبة الفسفور مثل كربونات الكالسيوم .

الإقلال من الأطعمة التي تحتوي على الفسفور :

  • الزبادي واللبن والآيس كريم .
  • البقولياتيات أو قم باستبعاد قشرتها .
  • المكسرات والحبوب مثل اللب والسوداني والبندق .
  • منتجات الشيكولاتة والكولا .

العناصر المعـدنية النـادرة :
زيادة بعض العناصر ، وقله بعضها في مرض الفشل الكلوي لا تعني بالضرورة وجود حاجة إلى التدخل بالمنع أو الإعطاء ، النقص عادة يكون بسبب سوء التغذية أو نقص الامتصاص من الأمعاء أو الفقد أثناء جلسة الغسيل .

  • الألمونيوم : قد توجد زيادة في دم المرضى بسبب تلوث في محطة المياه أو تناولهم مضادات الحموضة ، لكن بعد تعميم الاحتياطات والاشتراطات الخاصة بمحطة المياه ، فإن زيادة نسبة الألمونيوم وما يتبعها من مشاكل بات قليل الحدوث .
  • السيلينيوم : لا توجد أي دراسات تؤكد أهمية أن يتم إعطاءه رغم نقص مستواه بالدم .
  • الزنـك : نقص الزنك قد يؤدي إلى تغير حاسة التذوق مع وجود مشاكل جنسية ، لكن لا يتم إعطائه إلا بعد التأكد من وجود مشكلة يصاحبها نقص في مستوى الزنك بالدم .

 


تغذية –


معلومات عن التغذية

اقرأ ايضا: