t72.jpg

التغذية الأنبوبية

أهداف التغذية العلاجية :
إمداد المريض باحتياجاته الغذائيةعن طريق أنبوب خاص ، حين يتعذر على المريض تناول الطعام بشكل عادي لأسباب عضوية أو نفسية .

  1. الاستخـدام عند فقدان الوعي ( الغيبوبة ) .
  2. شلل العضلات الخاصة بالبلع ( كما في حالة الكزاز ) .
  3. الإصابة بسرطان الفم أوالبلعوم .
  4. وجود إصابات ( جروح ) أو حروق في الوجه ( الفم أو الفك ) .
  5. عندما يضطرب المريض عقليا أو نفسيا ويصبح مشوشا فيرفض تناول الطعام كما في حالة ( Anorexia Nervosa ) .
  6. أحيانا قبل أو بعد إجراء العمليات الجراحية .

الوصـف :

  • ‌     طرق إدخال الأنبوب الغذائي لجسم المريض هي :
  • عن طريق الأنف وحتى المعدة ( Nasogastric Tube ) .
  • عن طريق الأنثى عشر ( Nasoduodenal Tube ) .
  • عن طريق ثقب في العنق إلى المريء وحتى المعدة ( Esophagostomy Tube ) .
  • عن طريق ثقب في البطن وحتى المعدة ( Gastrostomy Tube ) .
  • عن طريق ثقب في البطن وحتى الأمعاء ( Jejunostomy Tube ) .

 

  • ‌      كيفية إيصال السائل الغذائي إلى الجهاز الهضمي :
  • التغذية السريعة عن طريق حقن التركيبة أوالمستحضر ( Bolus Delivery ) ويحقن المريض نحو ( 250 مل ) ( 250cc ) في كل مرة ، أما عدد مرات التغذية ( الحقن ) فهي تتراوح ما بين ( 5 – 8 ) مرات يوميا ، ولا ينصح باستخدام هذه الطريقة لما تسببه من مضاعفات .
  • التغذية المتقطعة ( Intermittent Feeding ) من مميزاتها أن الوجبة تعطى للمريض خلال فترة ( 20 – 30 ) / دقيقة ، حجم الـوجبة كمـا في الطريقـة السـابقة ما بين ( 250 – 400 ) مل ( 250 – 400cc ) أما عدد الوجبات فهو كذلك ما بين ( 5 – 8 ) وجبات يوميا وهذه الطريقة أفضل من سابقتها من حيث المضاعفات المصاحبة لها .
  • التغذية بالتنقيط ( Continuous Drip ) وذلك بفعل الجاذبية الأرضية ، وقد تستمر التغذية طوال ساعات الليل والنهار ( عادة 18 ساعة ) ولضمان ثبات معدلات التنقيط ينصح باستخدام مضخات خاصة ( Enteral Feeding Pumps ) ويجب مراقبة معدلات التنقيط بشكل مستمر خوفا من توقفها لأي سبب من الأسباب وتزداد معدلات التنقيط تدريجيا لتصل إلى ( 100 – 125 مل/ ساعة ) .

 

  • ‌  طبيعة الغذاء الأنبوبي :

هناك نوعان من التراكيب :

  • النوع الأول : تراكيب جاهزة للاستعمال ( Commercially Prepared Formula )حيث لا يحتاج الأمر لأكثر من رج الزجاجة أوالعبوة جيدا وتنظيفها من الخارج قبل فتحها ثم استخدام محتوياتها ( Ready To Feed ) ، وقد تكون المادة الغذائية على هيئة مسحوق ( بودرة ) وتحتاج في هذه الحالة إلى خلطها بالماء قبل استعمالها لكن يجدر التذكير هنا أنه من الضروري التأكد من مدى ملائمتها أو توافقها مع حالة المريض الصحية والغذائية .
  • النوع الثاني : تراكيب محضرة محليا ( في المستشفى ) ( Prepared Formula ) حيث يقوم أخصائي التغذية بتجهيز الوجبة من مكوناتها الطبيعية وفي هذا الإجراء العديد من

السلبيات :

  1. احتمالات التلوث الميكروبي عالية جدا .
  2. عدم المقدرة على التحكم بدرجة نفاذية المحلول ( Osmolality ) .
  3. عدم المقدرة على تحديد كمية الاليكترولايت ( صوديوم ، بوتاسيوم وكلورايد ) التي يأخذها المريض .
  4. احتواء المستحضرعلى نسبة عالية من سكراللاكتوز المسبب للاضطرابات المعوية ( لأن أغلب التراكيب المحضرة في المستشفى تعتمد على الحليب ) .
  5. عدم المقدرة على حساب ( Renal Solute load ) رغم أهمية ذلك لمريض الفشل الكلوي .
  6. عدم المقدرة على التحكم بنسب مساهمة العناصر الغذائية الكربوهيدرات الدهون والبروتينات من جملة الطاقة المعطاة للمريض ، كما يصعب تحديد محتوياتها من الأحماض الدهنية المشبعة أوغير المشبعة .

قبل الشروع بتغذية المريض عن طريق الأنبوب يجب مراعاة الاعتبارات التالية :

  1. التحقق من كفاءة عمل الجهاز الهضمي ، فإذا كان المريض يشكو من أية علة في المعدة أو كانت كفاءة الامتصاص في الأمعاء صعبة ، فيعطى المريض في هذه الحالة وجبات بسيطة سهلة الهضم و الامتصاص ، ويفضل تلك المحضرة كيمائيا ( Elemental Type ) .
  2. يجب تحديد مكان التغذية الأنبوبية ، فإذا كان الأنبوب سيصل إلى الأمعاء مباشرة ، فهذا يتطلب إعطاء المريض أغذية شبه مهضومة قليلة التركيز في البداية ، مع ضمان أن تكون نفاذية المحلول في حدود ( 300مل ازمول/كغم ماء ) ( 300 mOsm/ Kg Water ) .
  3. إذا كان موقع التغذية الأنبوبية هو الأمعاء مباشرة ( Nasojejunal ) ودون المرور خلال المعدة ( حيث يوجد حمض الهيدروكلوريك القاتل للميكروبات ) عندها يجب اتباع كل وسائل النظافة والتعقيم الضرورية لمنع تلوث أغذية المريض بالميكروبات .
  4. بناء على نتائج تقييم حالة المريض الغذائية لكل عنصر من العناصر الغذائية الأساسية ، يجب تحديد نوع المستحضر ومعدلات ( Rate ) استخدامه ( الكمية المعطاة للمريض/ الوقت ) .

التغذية الأنبوبية عن طريق الأنف وحتى المعدة هي الأكثر استخداما لكونها لا تحتاج إلى جراحة ويسهل تنفيذها وتستخدم عادة في حالة التغذية لفترة قصيرة .

وفيما يلي بيان لبعض الاعتبارات الواجب الأخذ بها عند تغذية المريض عن طريق الأنف حتى المعدة :

  1. يجب التأكد أولا أن الأنبوب في موضعه المطلوب ( المعدة ) وليس الرئة .
  2. يعطى المريض نحو ( 50مل ) من الماء وبعد نصف ساعة يتم سحب أو شفط جزء من سوائل المعدة للتأكد من امتصاص الماء .
  3. بعد ذلك يعطى المريض محلول التغذية بشكل تدريجي من حيث الكمية وحجم الوجبة وتركيز المحلول .
  4. يجب أن تكون وجبة المريض دافئة وقريبة من درجة حرارة الجسم .
  5. بعد إعطاء المريض الوجبة يعطى ( 20 – 30 مل ) من الماء لغسل الأنبوب إذا كانت طريقة التغذية متقطعة أو كل ( 3 – 4 ) ساعات إذا كانت التغذية مستمرة .

 

 

Tags: الطعام, التغذية


تغذية –


معلومات عن التغذية

اقرأ ايضا: