t50.jpg

التغذية المصاحبة لمتاعب <a href=الحمل” title=”التغذية المصاحبة لمتاعب الحمل” width=”550″ height=”385″>

قد تعاني الحامل من بعض متاعب الحمل الأول خاصة في ساعات النهار الأولى , وقد يمتد إلى بقية ساعات اليوم مصحوبا بالقيء أحيانا , وقد يكون ذلك بسبب الاضطراب في الإفرازات الهرمونية في بداية الحمل , وللتخفيف من هذه المشاكل يمكن اتباع ما يأتي :

  1. تناول السوائل بين الوجبات وليس معها , خاصة في الصباح الباكر .
  2. تقليل كمية الطعام المتناولة في كل وجبه , مع زيادة عدد الوجبات ( حوالي 6 وجبات )
  3. تجنب الأطعمة الدسمة المقلية والمتبلة .
  4. تأخير وجبة الفطور وتناول الأطعمة سهلة الهضم .
  • الحموضة ( Heart Burn )

تظهر هذه الحالة في الأشهر الأخيرة من الحمل , وتزداد أعراضها بعد تناول الطعام أوعند الانحناء إلى الأمام , وللتخفيف من هذه المشكلة تنصح الحامل بما يأتي :

  1. تناول الطعام في بطء مع المضغ الجيد .
  2. زيادة عدد الوجبات مع تقليل كمية الطعام في الوجبة الواحدة .
  3. تجنب الأطعمة المقلية والبهارات .
  4. رفع رأس السرير قليلا مما يقلل من رجوع الحمض المعدي إلى المريء .

  • الإمساك ( Constipation )

يحدث نتيجة زيادة إفراز هرمون البروجسترون الذي يقلل من الحركة ( الدودية ) للأمعاء مما يؤدي بالتالي إلى الإمساك , كما إن قلة الحركة لدى الحامل وضغط الرحم على الأمعاء من الأسباب المحتملة لحدوث الإمساك عندها , وللتغلب على الإمساك تنصح الحوامل بما يأتي:

  1. زيادة تناول السوائل .
  2. زيادة تناول الأغذية الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة , الفواكه , الخضراوات والبقولياتيات .
  3. القيام ببعض التمارين الرياضية .
  • الوذمـة ( Edema )

تكون الوذمه المرافقة للحمل ( بخاصة في الأسابيع الأخيرة ) أمرا طبيعيا ناتجا عن زيادة حجم الدم , مما يؤدي إلى احتباس السوائل في الأطراف، وهذا عادة لا يتطلب تقليل الصوديوم والسوائل في الغذاء , وينصح بإتباع نظام غذائي متوازن , كما لا تحتاج الحامل إلى تناول أدويه مدرة للبول إلا بعد استشارة الطبيب وتنتهي الوذمه عادة بانتهاء الحمل , أما إذا تطورت هذه الحالة إلى ما يعرف بتسمم الحمل فإنها تكون بحاجه إلى إشراف طبي .

Tags: الحمل, الهرمونية


تغذية –


معلومات عن التغذية

اقرأ ايضا: