t4.jpg

تحديد نوعية الحمية الغذائية

ان الأطباء المتخصصين في مجال التغذية العلاجية أكثر دراية من الأطباء الآخرين ، وذلك لمعرفتهم فسيولوجيا وتشريح الجسم ، وعلم الأمراض المتعلق بالتغذية .

ولهم القدرة على تشخيص الحالات المرضية وهم أكثر تأهلا لوصف الحمية الغذائية لمعرفتهم بكيفية تقييم الحالة الصحية والغذائية ومكونات الأطعمة المتوفرة في الأسواق وبدائل الأطعمة حسب المجموعات الغذائية الرئيسية ، وبما أن الطبيب هو المسؤول عن تشخيص وعلاج الحالات المرضية فهو الذي يحدد نوعية وكمية العناصر الغذائية بما فيها السعرات الحرارية التي يجب إعطائها للمريض مثلا غذاء قليل السعرات الحرارية ، محدد البروتين أو قليل الصوديوم ويكون دور أخصائي التغذية هو ترجمة هذه الوصفة لأطعمة غذائية معروفة للمريض ويوزعها في عدد من الوجبات حسب حالة المريض ونوع المرض فمثلا مريض داء السكري قد يحتاج لستة وجبات في اليوم ثلاثة وجبات أساسية وثلاثة وجبات خفيفة ويستطيع أخصائي التغذية العلاجية توزيع وجدولة هذه الوجبات بصورة متوازنة .

كما أن لأخصائي التغذية دور مهم جدا في تحديد نوعية الحميات المناسبة لأمراض حساسية الطعام مثل حمية خالية من الجلوتين لمرضى عدم تحمل الجلوتين , أو حمية خالية من اللاكتوز لمرضى عدم تحمل اللاكتوز ، فالعلاج يعتمد على تناول أطعمة خالية من أحد هذه العناصر الغذائية ، ودور الطبيب هنا التشخيص بينما على أخصائي التغذية مناقشة المريض وأسرته في نوعية الأطعمة التي يجب الامتناع عنها .

مقترحات لرفع كفاءة ودور أخصائيي التغذية العلاجية :

  1. توحيد وتحديد الوصف الوظيفي لأخصائي التغذية العلاجية .
  2. إقامة دورات تدريبية في مجال التغذية العلاجية وحضور المحاضرات واللقاءات العلمية .
  3. تحديد معيار لقبول المؤهلين علميا لوظيفة أخصائي التغذية كما معمول به في غالبية الدول .
  4. إن تعاون الطبيب وتفهمه لدور أخصائيي التغذية مهم في وضع وبرمجة وتنفيذ الحمية الغذائية حسب رؤيته للحالة الصحية للمريض واحتياجه لبعض العناصر الغذائية استنادا على التاريخ الطبي والغذائي والكشف الطبي والقياسات الجسمية والنتائج المخبرية .

Tags: الجسم, الأمراض, التغذية, الأطباء


تغذية –


معلومات عن التغذية

اقرأ ايضا: