ما-هي-وجبة-الإفطار-المثالية-في-رمضان-؟.jpg

 بدأ رمضان وبدأت معه الحيرة في اختيار نوعية الطعام المناسبة لمائدة الإفطار، وخصوصا لاختلاف الأذواق في العائلة الواحدة حيث يطلب كل شخص فيها صنفا معينا من الطعام.

 la table

ولكن الطريقة الأفضل لبدء وجبة الإفطار هي بتناول 3 حبات تمر قبل تناول الطعام وشرب كوبين من المياه. بعد فترة ليست طويلة (كحد أقصى نصف ساعة) يجب البدء بالشوربة الدافئة أو السوائل على أنواعها شرط أن تكون ساخنة، إذ يفضل أن لا تكون السوائل مثلجة أو باردة كالعصائر مثلا.

بعد السوائل، يفضل أن يبدأ الصائم بتناول الخضراوات التي تحتوي على نسب عالية من البروتينات، كالخضر. وتأتي النشويات لاحقا، إذ يفضل تناول الخضر والسلطات قبل النشويات وذلك لكون الأخيرة تصعب عملية الهضم. 

وفي حال كان الصائم يعاني من وزن زائد مثلا، فيفضل التخفيف من تناول النشويات والتركيز على الخضر نظرا لاحتوائها على معظم الحاجات الأساسية التي يطلبها الجسم بعد نهار طويل من الصيام.

أما الحلويات، فمن الضروري الابتعاد عنها كون معظمها تتحول إلى دهون في جسم الإنسان، وينصح بتناول الفواكه والعصائر الطبيعية وذلك لاحتوائها على السكر الطبيعي وليس الصناعي، إضافة إلى وجود نسب عالية من الألياف والمياه فيها.

ولا يجب نسيان المياه، إذ يفضل تناول المياه قبل أو بعد تناول الطعام بنصف ساعة، وذلك من أجل إفساح المجال لعملية الهضم أن تأخذ مجراها. ويعتبر المقدار المفضل من المياه قرابة 3 لترات يوميا من الماء غير المثلج.

اقرأ ايضا: