يعد كيك الريد فيلفت من أكثر أنواع الكيك شهرة في الأسواق حالية، فهو معروف بلونه الأحمر الجذاب و طعمه المميز الذي يحبه الكثيرون.و رغم أن الأغلبية يعرفون هذا الكيك و يتناولونه دائما، إلا أن الكثيرين لا يعرفون عنه شيئا سوى مذاقه و لونه، إليك مجموعة من الحقائق التي لا نعرفها عن كيك الريد فيلفت.

أولا: يعود أصل هذا النوع من الكيك إلى القرن التاسع عشر، حيث كان يحضر هذا الكيك بطحين اللوز و يستعمل اللون الأحمر الجذاب في تحضيره كما كان يستعمل الكاكاو و النشا و الذرة لتلين بروتين الطحين و الحصول على كيك بقوام ناعم. في ذلك الوقت ظهر اسم الكيك velvet أي المخملي.

ثانيا: كانت الطاهية “أرما رومبور” الشهيرة لا تحب هذا النوع من الكيك، حيث اعترفت بذلك في كتابها Joy of Cooking الذي صدر سنة 1943.

ثالثا: في سنة 1972 كان يستهزأ الطاهي الشهير “جيمس بيرد” بهذا الصنف من الكيك، و قال في تصريح له أنه يجد طعمه ممل و بدون مذاق.

red-velvet-cake

رابعا: وضع الكونغرس الاتحادي قانون الأغذية و الأدوية في سنة 1938 و صرح بشرعية استعمال ألوان الطعام، فبدأ “جون أدامز” صاحب شركة Adams Extract ببيع المزيد من ألوان الطعام لهذا طرح دعاية بكعكة حمراء، و منذ ذلك الحين الشتهرت الريد فيلفت بلونها الأحمر المميز.

خامسا: حصلت الريد فيلفت على شعبية واسعة بعد أن ظهرت في فيلم Steel Magnolias سنة 1989، و ازدادت شعبيتها بعد افتتاح مخبز Magnolias في مدينة نيويورك سنة 1996.

سادسا: حسب تقارير “ديفيد سبرينكل” و هو ناشر و مدير الأبحاث في الحقائق فأنه في سنة 2009 كان 1.5 بالمائة من المأكولات التي تنشر في قوائم المطاعم تكون بنكهة الريد فيلفت، و في سنة 2013 ازدادت نسبتها إلى أن بلغت 4,1 بالمائة من مجموع الأطعمة المعروضة.

سابعا: قام مخبز و مقهى American Cupcake  الواقع في سان فرنسيسكو بتقديم دجاج مقلي بالريد فليفت، حيث يقوم بتغطية الدجاج بطبقة من عجين الكيك الرايد فليفت ثم إضافة طبقة أخرى من الكيك المحمص ثم قليه في الزيت، و يقدم طبق الدجاج هذا مع البطاطس المهروسة مع الثوم و الجبن الكريمي إضافة إلى سلطة الكول سلو بالكاكاو.

Source:معلومات عن تاريخ كيك الريد فيلفت

اقرأ ايضا: