مخلوقات الانوناكي الذين هبطوا من السماء .. من بين الحضارات القديمة جداً نقرأ الأساطير الغريبة و المثيرة التي جعلك تندهش من الأشخاص الذين كانوا يصدقونها و من عبقرية من قام بتأليفها فمعظم أفلام الخيال العلمي التي حققت نجاح منقطع النظير مأخوذة من هذه الأساطير التي كان أصحابها لديهم خيال تعدى كل الخطوط بالفعل أنهم أشخاص مميزون جداً ، و لقد قدمنا لكم الكثير من الأساطير التي جاءت من “الميثولوجيا الإغريقية ” و لكن اليوم سوف نتحدث عن أسطورة جاءت من بلاد الرافدين أو بلاد ما بين النهرين و هي منطقة جغرافية تاريخية تقع في جنوب غرب آسيا. تعد من أولى المراكز الحضارية في العالم. وهي تقع حالياً في العراق و أشهر حضاراتها هي حضارة سومر واكد وبابل ، و أسطورة اليوم جاءت من الحضارة السومرية ، حيث تنحدث الأسطورة عن مخلوقات فضائية جاءت من كوكب يدعى نيبيرو ، و نحن اليوم من خلال هذا المقال سوف نتناول الحديث عن هذه الأسطورة المثيرة و الغريبة جداً إذا كنت محبي الإطلاع على الأساطير القديمة حيث عالم الخيال و التشويق تابع معنا .

نبذة مختصرة عن السومرية : تعد السومرية أحدى الحضارات القديمة جداً و تعد أيضاً من الحضارات المتقدمة و كانت تتواجد هذه الحضارة خلال الألف الرابع قبل الميلاد  ، أما بالنسبة إلى أصولهم لا يوجد حقيقة مطلقة بخصوص أصول السومريين و لكن هناك بعض النظريات من قبل الباحثين تقول أنهم من الأقوام الذين هاجروا من شمال العراق إلى جنوبه، معترفين بأصولهم الجبلية ، و تم الإطلاع على تاريخهم من خلال الألواح الطينية المدونة بالخط المسماري .

ما معني كلمة الانوناكي : تعني كلمة الانوناكي السلالة الملكية أو الدم الملكي يعود هذا الاسم نسبة إلى  “انو”  رب و ملك الإله لديهم حيث كان يعتقد السومريون أنهم سلالة منحدرة من الإله أنو و الجدير بالذكر أن كلمة الإله لدي السومريون لا تعني على الإطلاق كلمه الله أي أنهم لم يعبدوه و أنما تعني كلمة السيد أو الزعيم .

أسطورة الانوناكي : تقول الأسطورة أن هناك كائنات جاءت من الفضاء من كوكب يدعى “نيبيرو” و في اعتقادهم أن هذا الكوكب يقع بين المريخ وزحل و أن هذه المخلوقات نزلت على الأرض منذ زمن بعيد جداً حيث أنهم زاروا الأرض منذ 445 ألف سنة ، و ذكرت كتابات السومريين أن هذه المخلوقات كان ذات بنية قوية و طوال القامة حيث أنهم كانوا عمالقة بالنسبة إلى البشر و حسب الأسطورة أنهم قرروا أن يستقروا على الأرض و على وجه أخص في وادي النمر و قاموا بإنشاء مستعمرة و أطلقوا عليها اسم عدن ، و كلمة عدن جاءت في الكتاب المقدس و وصفت به على أنها المكان الذي خلق فيه أدم عليه السلام .

الانوناكي و خلق البشر : تقول الأسطورة أن مخلوقات الانوناكي بعد أن قاموا بالاستقرار على كوكب الأرض و قرروا حرق المراحل باستخدامهم أو ما يعرف لدينا بالهندسة الوراثية ثم قاموا بأخذ مني احد الانوناكي و خصبوه به بويضة أنثى بدائية ثم قاموا بإنتاج كائن جديد مهجن يدعى رجل الكروماتيون أو الرجل الحديث ، ثم رحلوا مرة أخرى و عادوا بعد ألاف السنين حتى يروا نتيجة تجربتهم الجنية ، و الجدير بالذكر أن الأسطورة تقول أن السبب خلف تجربتهم هذه أنهم كانوا في حاجة إلى أنتاج كائن جديد متطور و عاقل يساعدهم فما بعد في البحث عن الذهب ، و لكنهم بعد ما عدوا الأرض و جدوا نساء الأرض في غاية الجمال و لذلك قاموا بالتزاوج منهما الذي أدى إلى أنجاب أطفال ، و هؤلاء الأطفال أصبحوا عمالقة و أقوياء و لكنهم قاموا تخريب الأرض لذلك قرر الانوناكي قتلهم و التخلص منهما و بالفعل تمت تصفيتهم ، و لكن قد تمكن بعض العمالقة من الفرار و لكن لم يصبح لديهم أي حكم الأرض و أصبح بن البشر هم المسيطرون .

اقرأ ايضا: