متى-يمكنني-الحمل-بعد-وقف-حبوب-منع-الحمل؟.jpg
farmaci-influenzano-sesso-5الحمل-بعد-وقف-حبوب-منع-الحمل؟.jpg” width=”482″ height=”324″>
في بداية حياتك الزوجية، أو بعد إنجابك مباشرة، تعتمدين عزيزتي حبوب منع الحمل بغية ممارسة العلاقة الزوجية الحميمية في أمان دون الخوف من حدوث حمل، لكن عند رغبتك في الحمل تتبادر إلى ذهنك عدة أسئلة حول أنسب وقت لوقف التعاطي للحبوب، وكذا ما يتوجب عليك فعله لتهئية جسمك للحمل، في المقال التالي ستجيبك “مجلتك” عزيزتي عن هذه الأسئلة، وستعرفك على أنسب وقت للتخطيط للحمل.
متى يمكنني الحمل بعد التوقف عن التعاطي لحبوب منع الحمل؟
يرى البعض عزيزتي  أنه يمكنك الحمل فورًا، بينما يرى الكثير من الأطباء أنه يفضل الانتظار شهرين أو ثلاثة أشهر بعد التوقف عن تعاطي أقراص منع الحمل، زيادة في الحرص ورغبة في إزالة كل آثار الحبوب لأنها تؤثر سلبا على نسبة هرموناتك الطبيعية، لذا يمكنك البدء في محاولة الحمل بعد أن تنتظم دورتك الشهرية تمامًا بفضل عودة مستوى هرموناتك إلى مستوياتها الطبيعية دون وجود أي تدخل دوائي.
ما السبب في التروي والانتظار؟
السبب في تفضيل عدم التسرع في الحمل أن أقراص منع الحمل تحدث تغيرًا هرمونيًا، وتغييرات في بطانة الرحم وعملية اﻹباضة، وكل ذلك قد يجعل من الحمل حملًا ضعيفًا لا يستطيع تثبيت نفسه في جدار الرحم، و قد يصل الأمر إلى حدوث إجهاض.
هذا بالإضافة إلى أن انتظام دورتك الشهرية عزيزتي سيساعدك في تحديد بداية حملك ومتابعته، لذلك انتظري شهرين أو ثلاثة ثم حاولي الحمل، وبالتالي عليكِ البدء في تدوين تاريخ دوراتك الشهرية لمعرفة أوقات التبويض والخصوبة الصحيحة وكذلك مساعدة طبيبك على توقع موعد اﻹخصاب والحمل والولادة.
ماذا علي أن أفعل لتهيئة جسمي للحمل؟
يمكنكِ مساعدة جسمك وتهيئته للحمل في هذه الشهور عزيزتي ببدء تناول أقراص حمض الفوليك يوميًا، مع تقليل الكافيين والامتناع عن التدخين، وتجنب اﻷنظمة الغذائية التي تضر بجسمك.

اقرأ ايضا: