النقد-العقيم-عدو-السعادة-الزوجية.jpg

يمارس الكثير من الأزواج عادة النقد العقيم بشكل يجعل العلاقة الزوجية على وشك الانهيار. نقد يتجلى في تقديم ملاحظات سلبية على الدوام  تقلل من قيمة الشريك وتحرجه. فنجد بعض الأزوج يبالغون  التدقيق في كل صغيرة وكبيرة ويثيرون الجدل على كل شيء، محاولين فرض  رؤيتهم  على الشريك في كل الأمور مهما كانت تافهة، ويفعلون ذلك بأسلوب مهين يفتقد للحكمة  والرحمة فتكون النتائج وخيمة على حياتهم الزوجية.
وهنا لا بد أن نفرق بين النقد الذي يقدم على شكل نصيحة بكل ما يرافقه من لين وأدب في الكلام وبكل ما تحمله النصيحة من رقة ورحمة، وبين النقد العقيم الذي يهدم ولا يبني، ويؤذي ولا ينفع، ويدفع الشريك إلى العناد والغضب عوض محاولة التغيير والتفاهم.
وفي كتاب “كيف تكسب الأصدقاء” لديل كارنيجي حقيقة مهمة جاءت بقلم الكاتبة دورتي ديكس الأخصائية في البحث وتقصي أسباب الطلاق وهي أن أكثر من 50 في المائة من الزيجات الفاشلة مردها إلى النقد العقيم الذي يكسر القلب ويذل النفس.
فإن أردت أن تحافظ(ي) على استمرار حياتك الزوجية وتعيش(ي) ما تبقى من عمرك في سعادة وهناء…فكفى من النقد العقيم.

اقرأ ايضا: