متى-يحكم-على-العلاقة-الزوجية-بالفشل.jpg

الزواج و كما يقال هو ثمرة رمان مغلقة، لا أحد يستطيع التكهن بنجاح العلاقات الزوجية، حتى و إن كان الزواج نتيجة حب أسطوري، فكثيرا ما سمعنا عن علاقات حب مجنونة انتهت بالزواج، و بعد فترة كان الانفصال…

لكن مما لا شك فيه أن تصرفات كل من المرأة و الرجل لها دور كبير في نجاح أو فشل تلك العلاقة، فتصرفاتهما معا قد تغير مجرى الأمور.

و على العموم فهناك بعض الأخطاء التي يرتكبها الطرفان معا، تساهم بشكل كبير في سقوط إمبراطوريتهما و من الواجب على كل الأزواج التعرف على هذه الأخطاء حتى يتجنبوها في المستقبل، إن أرادوا بالطبع الاستمرار.

عندما يدمن أحد الطرفين الخصام و الصراخ بمبرر أو بدون مبرر، و يجعله المتنفس الوحيد للتعبير عن غضبه.

الإهمال، و الابتعاد عن الآخر و الجفاء المستمر، بالتأكيد ستكون له نتائج سلبية على الطرفين.

عيش كل واحد منهما في عالمه الخاص، و عدم مشاركة الآخر بكل أموره، حتى فيما يخص الأمور البسيطة، بالرغم من تواجدهما تحت سقف واحد، الحياة بهذا الشكل قد تكون لها عواقب وخيمة على مصير العلاقة الزوجية.

إفشاء أسرار العلاقة التي تجمع الطرفين حتى و لو كان لأقرب الأقارب و الأصدقاء، فذلك قد يهدد مستقبل العلاقة بينهما، كما أن إدخال أطراف آخرين في المشاكل التي تجمع الزوجين قد لا تساعد على حل المشكل بقدر ما تزيد من تفاقم الوضع، لدى يجب دائما الحرص على حل مشاكلكما سوية دون إدخال أطراف آخرين.

عدم التعبير عن الحب و عن المشاعر التي يحس بها الطرف اتجاه الآخر، و عدم التحدث عن الأمور الجميلة في علاقتهما، نسيان المناسبات المهمة، أسباب تزيد من النفور بين الطرفين.

علاقة لا يسودها الاحترام هي علاقة فاشلة بكل المقاييس.

اللوم عن كل صغيرة و كبيرة، ذكر مساوئ و عيوب الطرف الآخر عند كل فرصة.

و تبقى الخيانة الزوجية من أكبر و أقسى الأمور، و التي تتسبب في موت المشاعر و قتل الأحاسيس، و لا يمكن بعدها الاستمرار أو حتى الغفران.

اقرأ ايضا: