سعادتك-في-سعادة-زوجك8230.jpg

إن كنت تعانين عزيزتي من عصبية زوجك، أو مشاعره الباردة، أو تجاهله لواجباته الزوجية تجاهك، أو بالأحرى لاحظتي مؤخرا أن زوجك لم يعد ذلك العاشق الولهان الذي كنت تعرفينه أيام الخطوبة و أيامكما الأولى من الزواج…لا تقلقي بعد اليوم يا حواء فبحكم التجارب التي درسناها و التي سمعنا عنها نؤكد لكي أن ما تتعرضين له ما هو إلا روتين يصيب العلاقات الزوجية، و للتخلص منه ما عليك سوى الاستعانة بهذه الأفكار…

و لا تنسي أن زوجك هو بمثابة طفل صغير مفتاح سعادته يتواجد بين يديك.

–    حاولي أن تبذلي أقصى ما في استطاعتك لتبدئي يومك بابتسامة جميلة، لفتح الحديث عن كلام جميل عند الصباح بينك و بين زوجك، فهو دائما بحاجة لتذكريه بحبك له لتوليد علاقة حنان و ود بينكما.

–    اجعلي زوجك أهم شخص بحياتك، فالأكيد أن هناك الكثير من الأوقات التي تستحوذ فيها العناية بالأطفال على اهتماماتك، أو تنشغلين بالعمل في حال لم تكوني ربة بيت، لكن لا تدعي ذلك يمنعك من الاهتمام بزوجك و بعلاقتكما، كما عليك أن تحاولي قدر الإمكان عدم القيام بالأعمال المنزلية أوقات تواجده بالبيت.

–    حاولي قضاء بعض الوقت مع زوجك مهما كان قصيرا، لتعبري خلاله عن حبك و تقديرك لحبيبك، و لتدلليه كطفلك الصغير وتستمعي لكل مشاكله و همومه، و اعلمي أن الاستماع بحرص و تمعن من أهم الصفات التي يبحث عنها الزوج في زوجته.

–    اعلمي أن أغلى هدية تقدمينها إلى زوجك هي التي تكون دون مناسبة،  فلهذه الأخيرة لغة عاطفية أخرى تحمل في طياتها  معاني الحب و الرومانسية والمودة، بعكس الهدايا الأخرى الروتينية.

–    اسمحي لزوجك بقضاء بعض الوقت بعيدا عنك، لأنه بحاجة لقضاء بعض الوقت للقيام بحاجياته الشخصية  و هواياته و لقاء أصدقائه، كما هو الشأن بالنسبة إليك، و اعلمي أنه سيكون هناك تأثير سلبي كبير على حياتكما الزوجية في حال منعت زوجك من هذا الوقت الذي يعتبر من حقه.

–    يجب عليك أن تسعدي زوجك بأناقتك و جمالك، لكي تكوني دائما الأجمل في نظره مهما تقدم بك العمر، و لا تنسي أن الجمال ينبع بالدرجة الأولى من النظافة و الصحة و ممارسة التمارين الرياضية.

–          عليكي أن تتصفي بالذوق الرفيع الذي يتميز بالبساطة، و ما أجمل لو امتزج جمالك هذا بذكائك الفكري، فالأكيد أن زوجك لن يقوى على فراقك و ستظلين دائما ملجأه الوحيد.

اقرأ ايضا: