أهمية-الفاصل-الزمني-بين-الولادات8230.jpg

يتساءل الكثير من الأزواج عن الفترة التي تكون مناسبة ليتم فيها الفصل بين إنجاب الطفل الأول و الثاني ، من جهة حتى ترتاح الأم في تربيتهما و من جهة أخرى حتى يكون جسمها مؤهلا للإنجاب و لكن عدا عن ذلك هناك أسباب كثيرة تجعل الفصل بين إنجاب الأطفال يكون له مزايا أخرى تنعكس على الأطفال بحد ذاتهم ، فما هي إذن ؟

فقد توصل الباحثون في دراسة أجروها حديثا ، إلى أن أفضل فترة زمنية للفصل بين الولادات هي سنتين ، فهذه المدة تخول للآباء إنجاب أطفال أذكياء أكثر من الذين يولدون و فارق السن بينهم و بين إخوتهم أقل من السنتين.

و أجري هذا البحث على نحو 3000 امرأة أنجبن 5000 زوج من الأطفال تتراوح أعمارهم بين الخمس و السبع سنوات ، و تبين بعد أن أجريت لهم مجموعة من الاختبارات في الرياضيات و في القراءة ، أن الإخوة الذين يكون فارق السن بينهم أكثر من سنتين حصلوا على نتائج أفضل من الآخرين .

و لكن المستفيد الأكبر من هذا الفارق في السن هو الشقيق الأكبر ، فقد تبين من خلال هذه الاختبارات أن الطفل الأول هو الذي سجل تفوقا ب 0.17 في معدل الذكاء ، بينما لم يتم استنتاج ذلك لدى الشقيق الأصغر ، و قد رجح الباحثون ذلك إلى أن الفاصل الزمني بين الولادات يمنح الطفل الأول حيزا أكبر من اهتمام الآباء ، بحيث أنهم يهتمون أكثر به و بدراسته و بالتالي تتم تنمية قدراته العقلية التي تنعكس على قدراته الدراسية.

اقرأ ايضا: