أكثر-ما-يزعج-الزوجة-أثناء-الجماع.jpg

بعد إجراء بحث موسع على عدد كبير من النساء، تبين أن هناك أمور تزعجهن أثناء الممارسة الحميمية، مع الزوج، ويمكن تلخيص هذه العادات الجنسية في الأمور التالية:

– أن يطلب الزوج من زوجته ممارسة الجنس، بمعنى أنه يجب أن يعرف كيف يشعر زوجته برغبته في ممارسة الجنس عن طريق التلميح ودون أن يضطر إلى التصريح فبمجرد نظرة معبرة، أو لمسة معينة قد تكون كافية لجعل الزوجة تفهم المعنى دون أن يضطر الزوج إلى مضايقتها بطلبه المباشر لممارسة الجنس.

– مع طول مدة الزواج، تصبح العلاقة الزوجية ذات طابع روتيني، وقد يبدو موضوع الجنس بالنسبة للرجل أمرا مفروغا منه، لكن الأمر يختلف بالنسبة للزوجة، لأنها بحاجة لأن تشعر بدفء وحنان الرجل وأن تشعر كل يوم أنه يزداد رومنسية وشوقا لزوجته، لذا يجب على الأزواج القيام ببعض التصرفات البسيطة التي تجعل الزوجة تشعر أنها لازالت تحتل مرتبة عالية في حياة الزوج، كأن يقول لها كلاما معسولا قبل الخروج للعمل، أو أن يجلب لها باقة من الورود الحمراء تعبيرا منه عن حبه لها ومدى اشتياقه إليها. فالأمر فقط بحاجة إلى لفتات بسيطة تضفي النشاط والرومنسية على الحياة الزوجية.

– تشعر المرأة بالضيق عندما يعيد الرجل نفس الكلام في كل مرة يمارس فيها الجنس مع زوجته، إذ يصبح الكلام الذي يقوله لها بمثابة شريط يعاد كل ليلة، لذا على الرجال كسر الملل والروتين بتغيير الجمل التي يستخدمونها في كل مرة يمارسون فيها الجنس رفقة زوجاتهم. لكن المشكلة الكبيرة هي أن يكون الزوج من النوع الذي لا يتكلم أثناء ممارسة الجنس، هذا الصمت المطبق قد يدفع الزوجة إلى فقدان الرغبة في ممارسة الجنس مع الزوج، وربما قد يصل الأمر إلى فقدان المرأة لشهوتها الجنسية.

اقرأ ايضا: