ما-الذي-يجعل-الممارسة-الجنسية-مؤلمة-للمرأة.jpg

لا شك و أننا نعلم أن هناك نساء يعانين من صعوبة الإيلاج و من آلام حادة خلال الممارسة الجنسية بالرغم من مرور الوقت و ربما السنوات على الزواج، و كنا قد تحدثنا في أعداد سابقة عن آلام الجماع عند المرأة و طرق علاجها..

و اليوم سنتحدث عن  ما الذي يجعل المرأة تشعر بكل ذلك الألم أثناء الممارسة الجنسية، إن الألم الذي تشعر به المرأة و يصعب عملية الإيلاج بل و قد يجعلها مستحيلة، يرتبط بالأساس بالإفرازات  التي تفرزها المرأة و التي لها دور جد فعال في ترطيب جدار المهبل و جعل القضيب ينزلق بسهولة و بسلاسة داخل جوف المهبل.

عملية الإيلاج الناجحة كما ذكرنا تعتمد بالأساس على نسبة الإفرازات بالمهبل و لقد جعل الله سبحانه و تعالى  غدتين صغيرتين بجوانب المهبل، دورهما هو إفراز مواد تشبه الزيت تقوم بتليين المهبل و تزداد هذه الإفرازات عند شعور المرأة بالإثارة الجنسية، كما أن هناك غدد أخرى لها نفس الدور تمتد على طول القناة المهبلية، تعمل على تسهيل عملية الإيلاج.

لكن حدوث أي خلل و لو بسيط في هذه الغدد يجعل الإفرازات تقل أو ربما تنعدم، ما يترتب عنه الشعور بآلام حادة عند الإيلاج، و في بعض الأحيان يستحيل حدوثه.

و هنا يكون لا بد من استعمال الزيوت البديلة التي تقوم بترطيب المهبل أو يستعملها الرجل من أجل هذا الغرض، كما يجب على المرأة زيارة الطبيبة لإيجاد حل لذلك المشكل.

اقرأ ايضا: