نساء-يعانين-من-عسر-الجماع.jpg

العملية الجنسية، هي الاستمتاع كل لحظة و بكل فعل يقوم به الزوج و الزوجة، و من شروط نجاح العلاقة الجنسية، هو الاستمتاع الكامل بالعلاقة و تحقيق رغبتهما معا في الوصول إلى الذروة..

لكن للأسف هناك بعض النساء اللائي يعانين من آلام حادة أثناء أو بعد العملية الجنسية مما يجعل المرأة تنفر من العلاقة الجنسية و لا ترغب فيها بكل بساطة لأنها لا تستمتع مع زوجها، و هذا ما ينعكس على علاقتهما الزوجية التي تتأثر بشكل كبير، خصوصا إذا أخدنا بعين الاعتبار أن العلاقة الجنسية من الأسباب الرئيسية في نجاح العلاقة الزوجية.

عسر الجماع، هو شعور المرأة بآلام حادة إما في فتحة المهبل أو داخله، كما قد ترافقه تقلصات  للعضلات المهبلية.

و من الأسباب الرئيسية التي تؤدي بالمرأة للشعور بآلام حادة أثناء الجماع:

نقصان الإفرازات الطبيعية المهبلية، مما يسبب في جفاف المهبل، و بالتالي صعوبة الإيلاج.

التهابات مهبلية بكتيرية أو فطرية

التهابات بالبشرة المحيطة بالمهبل

جفاف المهبل كمضاعفات جانبية لبعض الأدوية

التهاب المجاري البولية

كما أن ضمور المهبل في سن اليأس، قد يكون سببا من أسباب الألم أثناء الجماع.

و بالرغم من أن آلام أو عسر الجماع، يصيب العديد من النساء، إلا أنهن يعتبر الأمر  عرضيا و سيزول مع الممارسة الدائمة، أو ربما هو نتيجة لقلق نفسي داخلي، لكن عسر الجماع، يحتاج لتدخل فوري من قبل الطبيب المختص، لمعرفة السبب الحقيقي وراء هذه الآلام.

و قبل وصف العلاجات الممكنة لهذه الحالة، يقوم الطبيب أولا بتشخيص المرض، لمعرفة الأسباب الكامنة وراء هذا الشعور المؤلم، و قد يقوم الطبيب المختص بعمل  فحص سريري لمنطقة البطن، و كذلك منطقة الحوض و المهبل، كما قد يقوم بفحص عينات من إفرازات المرأة .

كما أن الطبيب المعالج من الضروري أن يعرف بعض الأمور من بينها:

مدى غزارة إفرازات المرأة المهبلية أثناء الجماع

تاريخ هذه الآلام، و متى بدأت

وجود إفرازات غير طبيعية ذات لون مختلف

معرفة إذا كانت المرأة قد دخلت في سن اليأس

إذا كانت المرأة أما حديثة.

فالمرأة المرضعة قد تصاب بجفاف المهبل.

و تختلف العلاجات حسب اختلاف الحالة، كما أن الوقاية ضرورية في هذه الحالة، لحماية المرأة من الإصابة بعسر الجماع، و في الموضوع القادم سنتحدث بتفاصيل أدق على طرق العلاج، و كذا طرق الوقاية، حتى تستطيع المرأة عيش حياة جنسية سعيدة رفقة زوجها.

اقرأ ايضا: