حولي-آلام-الجماع-إلى-لحظات-استمتاع.jpg

كثيرا ما تعاني المرأة خلال الجماع من آلام غير مرغوب بها، تجعلها في غالب الأحيان تكره ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها و تشعر بقشعريرة بجسمها كلما دعاها زوجها لذلك، لأنها تعرف الآلام التي تنتظرها، إن كنت عزيزتي حواء تعانين من هذا المشكل فقد جئناك اليوم بالحل الذي سيحول آلامك إلى متعة و نشوة…..

يمكننا في البداية أن نقسم الآلام التي تشعرين بها إلى قسمين إما أن تكون داخلية (في البطن)، و إما خارجية (عند فتحة المهبل)

سنبدأ بالنوع الأول من الآلام الذي ينتج عن أسباب داخلية كسقوط المبيضان أو الرحم  بالحوض، أو التهابات بالحوض كمرض الزائدة الدودية ، يتم تشخيص هذه الأسباب  عن طريق الكشف الطبي و  الأبحاث، و لكل سبب طريقة علاج خاصة به.

و بالنسبة لأسباب الآلام الخارجية فهي تتمثل في ضيق فتحة المهبل، يمكن للمرأة أن تتخلص من هذا المشكل عن طريق دهن الفتحة المهبلية بكريم يساعد على تسهيل عملية الإيلاج و بالتالي تسهيل عملية الجماع

هناك أسباب أخرى للآلام التي تشعر بها المرأة أثناء الجماع و التي من الممكن أن تتمثل في الانطباع الأول الذي أخذته المرأة عن الممارسة الحميمية ليلة الزفاف أو الدخلة، و عن الآلام التي شعرت بها حينها، كما يمكن لهذه الحالة أن تكون ناتجة عن التصور الخطأ عن عملية الممارسة الحميمية بين الزوجين  و عن عملية الإيلاج و فض غشاء البكارة

يمكن للمرأة أن تتفادى هذا الإحساس المؤلم ليلة العمر عن طريق استعمال أحد المراهم الموضعية المخدرة التي توضع في مكان الإيلاج لمد الزوجة بالاطمئنان و الراحة التي تحتاج إليها مع تكرار عملية الإيلاج دون وجود أي مشكلة إلى أن تتعود على الأمر.

و لتشعر المرأة بالمزيد من الاطمئنان بإمكانها تناول بعض الأدوية  التي تساعد على تهدئتها و التقليل من توترها، لكي تحدث عملية الإيلاج لمرات متكررة و يتغير حجم الفتحة المهبلية و بالتالي يصبح اكبر نوعا ما لكي لا تشعر المرأة بالآلام ، لكن يفضل أن يتم هذا بعد استشارة الطبيب  المختص ليحدد الجرعات اللازمة

اقرأ ايضا: