عبري-عن-استمتاعك-دون-خجل.jpg

من المعروف أن المرأة العربية، خلال الممارسة الجنسية مع زوجها، لا تتجاوب بالشكل الطبيعي و المطلوب في العملية الجنسية، بالرغم من أن العملية في حد ذاتها لتكون ناجحة و لتصل إلى أقصى درجات الأشياع الجنسي، لا بد من نجاحها …

و لنجاحها أكيد أنه لا بد من تجاوب الطرفين لا من خلال الأفعال أو القول أو حتى التعبير الجسدي و اللفظي.

إلا انه و كما ذكرنا سابقا، فان المرأة لات تتجاوب بالشكل المطلوب و لا تعبر عن رغبتها في الجنس و حتى إن كانت تستمتع أم لا وما هي الأشياء التي تحبها في العملية الجنسية، و السبب لدى معظم النساء، هو الخجل من الزوج، بالرغم من أنها و زوجها يشكلان معا جسدا واحدا و روحا واحدة، لا يوجد مكان للخجل بينهما.

إضافة إلى الخجل هناك الخوف منن البوح بما تشعر به المرأة، لأنها و بكل بساطة تعتبر أنه من العيب التعبير بصوت عالي و إظهار رغباتها خصوصا فيما يتعلق بالجنس، باعتبار أن المرأة التي لا تخجل من التجاوب مع زوجها، و التي تعبر عن رغباتها الجنسية هي امرأة فاسدة أخلاقيا، و ستخسر احترام زوجها لها، و المرأة الشريفة الطاهرة، لا يمكن أن تكون بهذا التجاوب في مثل هذه الأمور.

و هذه كلها أفكار خاطئة لا بد من التخلص منها في أسرع وقت، حتى تستطيع المرأة عيش حياة طبيعية رفقة زوجها و الاستمتاع بلحظات حميمية لا تنسى.

اقرأ ايضا: