عاتكة البوريني
يعتبر ارتفاع الضغط بالنسبة للحامل من المؤشرات الخطرة التي تؤثر على الأم الحامل والجنين معاً، وتسمى هذه الحالة “الارتعاج”، ويُسمى أيضاً تسمم الحمل، ويعتبر ضعط الحامل مرتفعاً إذا كانت قراءته أكبر من ١٤٠/٩٠ ملم زئبق حيث ينتج الضغط في فترة الحمل عن زيادة نسبة البروتين في البول نتيجة خلل في وظائف الكليتين، وذلك بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وهو ما يُعرف أيضاً باسم الزلال، حيث يحدث نتيجة لهذه الحالة ارتفاع في مركبات الدم، وهذا يعتبر خطراً جداً وقد يسبب الوفاة، ويكون الحل الأمثل في هذه الحالة هو توليد الطفل للحفاظ على حياته وحياة أمه، وسنقدم كيفية علاج ارتفاع الضغط للحامل خلال هذا المقال.
أعراض ارتفاع الضغط للحامل

شعور الحامل بالصداع الشديد.
تشوش الرؤية وشعور المرأة بحساسية شديدة للضوء.
الشعور بآلام في البطن، خصوصاً في المنطقة السفلى من القفص الصدري وفي الجهة اليمين.
فقدان التوازن والدوخة.
القيء والشعور بالغثيان.
تكرار عملية التبول.
زيادة وزن الجسم بشكلٍ مفاجئ، حيث تلاحظ الحامل أن وزنها يزداد بمعدل كيلو غرام واحد في الأسبوع.
تورم الجسم وانتفاخه بشكلس ملحوظ،  خصوصاً اليدين والقدمين والوجه.

أسباب أخرى لارتفاع ضغط الحامل

إصابة المراة الحامل بمشاكل في جهاز المناعة.
اتباع الحامل لنمط غذائي غير صحي.
حدوث أضرار في الأوعية الدموية في جسم الحامل.
حدوث تدفق دم بكميات غير كافية إلى الرحم.
وجود حدوث الحمل الأول بعد عمر الخامسة والثلاثين عامل وراثي جيني يزيد من خطر الإصابة.
 حدوث الحمل الأول بعد عمر الخامسة والثلاثين.
الحمل بتوائم “حمل متعدد الأجنة”.
زيادة وزن الجسم بشكلٍ كبير.
الإصابة بسكري الحمل.

علاج ارتفاع الضغط للحامل
يجب علاج ارتفاع ضغط الحامل بسرعة حتى لا يحدث مضاعفات خطيرة مثل انفصال المشيمة، أو انحلال الدم، أو موت الجنين، أو التأثير على حياة الأم، وأهم طرق التشخيص والعلاج ما يلي:

توليد الحامل لمنع حدوث نزيف أو انفصال في المشيمة أو الدخول في نوبة صرع، ويتم هذا الإجراء إذا كانت الحامل قريبة من الشهر التاسع، لكن إذا كانت الحامل في بداية الحمل فإن هذا الإجراء لا يمكن اتخاذه.
التزام المراة الحامل بالراحة التامة لإطالة مدة الحمل لأكبر فترة ممكنة وإتاحة فرصة للجنين كي ينمو.
إعطاء الحامل بعض العقاقير والأدوية التي تخفض الضغط وتحافظ على صحتها وصحة الجنين.
الإشراف الطبي المباشر والمكثف على الحامل حتى يحين موعد الولادة.
تعديل النمط الغذائي والتقليل من استهلاك ملح الطعام لمنع احتباس السوائل في الجسم.

 المراجع:  1  2




علاج ارتفاع الضغط للحامل

بواسطة: عاتكة البوريني – آخر تحديث: 4 يوليو، 2017

يعتبر ارتفاع الضغط بالنسبة للحامل من المؤشرات الخطرة التي تؤثر على الأم الحامل والجنين معاً، وتسمى هذه الحالة “الارتعاج”، ويُسمى أيضاً تسمم الحمل، ويعتبر ضعط الحامل مرتفعاً إذا كانت قراءته أكبر من ١٤٠/٩٠ ملم زئبق حيث ينتج الضغط في فترة الحمل عن زيادة نسبة البروتين في البول نتيجة خلل في وظائف الكليتين، وذلك بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وهو ما يُعرف أيضاً باسم الزلال، حيث يحدث نتيجة لهذه الحالة ارتفاع في مركبات الدم، وهذا يعتبر خطراً جداً وقد يسبب الوفاة، ويكون الحل الأمثل في هذه الحالة هو توليد الطفل للحفاظ على حياته وحياة أمه، وسنقدم كيفية علاج ارتفاع الضغط للحامل خلال هذا المقال.

أعراض ارتفاع الضغط للحامل

  • شعور الحامل بالصداع الشديد.
  • تشوش الرؤية وشعور المرأة بحساسية شديدة للضوء.
  • الشعور بآلام في البطن، خصوصاً في المنطقة السفلى من القفص الصدري وفي الجهة اليمين.
  • فقدان التوازن والدوخة.
  • القيء والشعور بالغثيان.
  • تكرار عملية التبول.
  • زيادة وزن الجسم بشكلٍ مفاجئ، حيث تلاحظ الحامل أن وزنها يزداد بمعدل كيلو غرام واحد في الأسبوع.
  • تورم الجسم وانتفاخه بشكلس ملحوظ،  خصوصاً اليدين والقدمين والوجه.

أسباب أخرى لارتفاع ضغط الحامل

  • إصابة المراة الحامل بمشاكل في جهاز المناعة.
  • اتباع الحامل لنمط غذائي غير صحي.
  • حدوث أضرار في الأوعية الدموية في جسم الحامل.
  • حدوث تدفق دم بكميات غير كافية إلى الرحم.
  • وجود حدوث الحمل الأول بعد عمر الخامسة والثلاثين عامل وراثي جيني يزيد من خطر الإصابة.
  •  حدوث الحمل الأول بعد عمر الخامسة والثلاثين.
  • الحمل بتوائم “حمل متعدد الأجنة”.
  • زيادة وزن الجسم بشكلٍ كبير.
  • الإصابة بسكري الحمل.

علاج ارتفاع الضغط للحامل

يجب علاج ارتفاع ضغط الحامل بسرعة حتى لا يحدث مضاعفات خطيرة مثل انفصال المشيمة، أو انحلال الدم، أو موت الجنين، أو التأثير على حياة الأم، وأهم طرق التشخيص والعلاج ما يلي:

  • توليد الحامل لمنع حدوث نزيف أو انفصال في المشيمة أو الدخول في نوبة صرع، ويتم هذا الإجراء إذا كانت الحامل قريبة من الشهر التاسع، لكن إذا كانت الحامل في بداية الحمل فإن هذا الإجراء لا يمكن اتخاذه.
  • التزام المراة الحامل بالراحة التامة لإطالة مدة الحمل لأكبر فترة ممكنة وإتاحة فرصة للجنين كي ينمو.
  • إعطاء الحامل بعض العقاقير والأدوية التي تخفض الضغط وتحافظ على صحتها وصحة الجنين.
  • الإشراف الطبي المباشر والمكثف على الحامل حتى يحين موعد الولادة.
  • تعديل النمط الغذائي والتقليل من استهلاك ملح الطعام لمنع احتباس السوائل في الجسم.
 المراجع:  1  2


اقرأ ايضا: