الولادة-المبكرة.jpg

من المعروف أنه ليكتمل نمو الجنين في بطن أمه ، ويصبح قادرا على الخروج إلى النور و عيش حياة طبيعية، فذلك يأخذ مدة، تسعة أشهر كاملة، من بدء حدوث الحمل ، إلى يوم الولادة، وهذا ما من المفروض أن يحصل بالطبع، إلا أنه في بعض الأحيان،قد يولد الجنين قبل الأوان نظرا لعدة عوامل و أسباب متعددة، والتي قد تودي بحياة الجنين في العديد من الأحيان فما هي الأسباب الرئيسية في حدوث الولادة المبكرة، وكيف يمكن للمرة تفاديها..

وفترة الحمل التي تمتد 9أشهر كاملة أو ما يقدر ب 37 أسبوعا هي الفترة التي يحتاجها الجنين في بطن أمه ليكتم نموه بالكامل، ولهذا فان الولادة المبكرة تعني ولادة الطفل قبل اكتمال نمو أعضائه بالكامل،ولهذا السبب قد تكون هذه الولادة خطرا على حياة الجنين، وقد لا يستطيع العيش لأكثر من بضعة أيام،وقد تحدث الولادة المبكرة في الغالب في الشهر السابع أو الثامن من الحمل.

ومن بين العلامات التي تميز المواليد الجدد الذين يولدون قبل الأوان:

  • يتميز الخديج أو الطفل المولود قبل الألوان، ببشرة رقيقة مائلة إلى الحمرة، صغر حجمه، بحيث قد لا يتعدى وزنه، 1000غ و1500غ،وتكون عظامه رقيقة ولينة، كما أنه لا يستطيع الصراخ و البكاء بصوت مسموع، كما أنه لا يستطيع الرضاعة بشكل طبيعي، بحيث يجد صعوبة بالغة في الرضاعة.

وللولادة المبكرة، أسباب عدة، ترجع بالخصوص، إلى الحالة الصحية للأم،ومدى اهتمامها بتغذيتها أثناء فترة الحمل،كما أن المرأة الحامل التي لا تعتني حملها، وتتنقل بصورة كبيرة، وتسافر كثيرا ولا تتبع إرشادات الطبيب فيما يتعلق بالحمل،وأيضا ممارسة التمارين الرياضية بكثرة وعدم أخد قسط وافر من الراحة في اليوم، ورفع الأثقال تعد أيضا من أسباب الولادة قبل الأوان،كما أن الأم عندما تكون مصابة ببعض الأمراض أو تعاني من صغر حجم الرحم فهذا من شأنه أن يؤدي إلى الولادة المبكرة.

كما أن هناك أسباب أخرى، وهي الجراثيم و التعفنات المهبلية التي تصيب المرأة،و خصوصا عندما تصاب الحامل بهذه الجراثيم المهبلية في الأسابيع و الأشهر الأولى من الحمل، فذلك يزيد لديها نسبة الولادة المبكرة.

و يمكن للمرأة تفادي الولادة قبل الأوان وذلك بمعرفة وضعها الصحي منذ البداية ،وتتبع نصائح الطبيب المعالج، ومعرفة وضع الجنين ومدى استقراره في البطن لتفادي أية مضاعفات قد تحصل فيما بعد.

اقرأ ايضا: