الرضاعة-الطبيعية-الصحيحة-خلال-الشهر-الأول.jpg

خلال  الشهر الأول بعد ولادة الرضيع يمكن للأم أن تعطيه الحليب الطبيعي ‘حليب الثدي’  في أي وقت تشاء ذلك إلى أن تنظم عدد مرات الرضاعة خلال اليوم، لكي تكون عميلة الإرضاع كل 3  ساعات، بحيث يرضع الصغير 10 دقائق من كل ثدي أي 20 دقيقة للرضعة بأكملها، و بعد الانتهاء من الرضاعة تحمل الأم رضيعها بشكل أفقي على صدرها و تربت عليه او تدلك ظهره إلى أن يتجشأ، ثم تضعه بسريره على ظهره بهدوء حسب ما ينصح به الأطباء و خبراء بامبرز الذين يحرصون على العناية بالطفل و صحته.

خلال الليل بإمكان الأم أن تعطي صغيرها مشروب احد الأعشاب الطبيعية مثل الينسون، لكن بعد الاستشارة الطبية طبعا.

– على الأم أن تأخذ الحيطة بشان الأدوية التي تتناولها أثناء فترة الرضاعة، لأن هناك  منها التي تنتقل إلى صغيرها عن طريق حليبها، لهذا عليها أن تستشير طبيبها قبل تناول أي دواء او مسكن.

– إن كثرة تقيؤ الطفل تكون ناتجة في الأغلب عن بلع كمية من الهواء، لهذا يجب الحرص على تجشؤ الطفل بعد الرضاعة إلى أن يختم شهره الثالث.

– بإمكان الأم أن تزيد من إدرار حليبها عن طريق التغذية السليمة و الجيدة و عن طريق شرب الكم الكافي من السوائل و الماء، إلى جانب الراحة النفسية التي تلعب دورا كبيرا في ذلك.

– على الأم أن تعلم انه ليس هناك حليب أم خفيف و آخر دسم كما يشاع، بل هناك حليب غزير و آخر قليل.

– هناك الكثير من الأمهات ممن يعتقدن أن عملية الإرضاع تتسبب في ترهل الثديين، و هذا أمر خاطئ و لا محل له من الصحة،  يكفيها فقط ارتداء حمالات الصدر الخاصة بالأم المرضع  للحفاظ على جمالية ثدييها. كما عليها أن تعلم أن حجم الثدي لا علاقة له بكمية الحليب الموجودة به.

برعاية :

اقرأ ايضا: