الأم-والطفل-في-الأسابيع-الأولى-من-الحمل.jpg

الحمل.jpg” alt=”” width=”300″ height=”199″>

في هذه المرحلة يبدأ الرحم في النمو ويبلغ حجمه الطبيعي للحمل المبكر، فتصبح أعراض الحمل واضحة تماما و مؤلمة أحيانا كتورم الثديين و ألم شديد على مستوى المهبل كل يوم و قد يؤدي هذا الأخير إلى سكتة دماغية .

هذه الأعراض تختلف كثيرا حسب كل امرأة لكن تبقى استشارة طبيبك الخاص أفضل وسيلة للاطمئنان على صحتك.

الطفل:

ينمو الجنين و يتخذ شكلا من أشكاله الطبيعية لهذه المرحلة فتبدأ بعض الأجهزة لدى الجنين في الظهور كالجهاز العصبي و الأنبوب الذي سيكون الحبل الشوكي في المستقبل ثم الدماغ في نهاية المطاف.

يتكون القلب من دون حتى توفير تدفق الدم ثم يبدأ الحبل السري في البناء ليصل للأم.

نصائح الشهر الأول من حملك

عاطفة الحمل

كثيرا ما تسمعي ممن حولك أو من الكتب عن التغيرات الهرمونية التي تطرأ عليك وتسبب لكي تقلبات في المزاج و بعض القلق و أحيانا تشعرك بالخوف فتقلب حياتك رأسا على عقب في هذه الفترة من الولادة.

الحمل….عواطف وهرمونات…ما حقيقتها؟

الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء تكون وفيرة خاصة خلال فترة الحمل، كما يسبب لك الأدرينالين شعور بالتوتر والعصبية لكن الكورتيزول والبرولاكتين يكونان بمثابة منشطين لجسمك فيتفاعلان مع الاستروجين وهذا الأخير له خصائص مثيرة تساعدك على الارتياح.

النساء الحوامل مستعدات اليوم من الناحية الطبية للتعرف على مخاوفهم و شكوكهم الطبيعية أثناء الحمل كل ما عليك هو البدء بالعلاج النفسي و استشارة الطبيب المتتبع لحملك.

فالحمل لا يكون سهلا في البداية خاصة في المرحلة الأولى لذا لا تخجلي من الذهاب للطبيب ليشرح لك سبب مرضك النفسي و الجسدي.

الدعم خلال فترة الحمل له قيمة خاصة لدى الأم، فحالتها النفسية تكون متدهورة في الأشهر الأولى من الحمل، لكن يمكن علاج هذه الاضطرابات المؤقتة و التخلص من كل الصعوبات المتعلقة بحملك و طفلك الذي لم يولد بعد.

اقرأ ايضا: