أطعمة-لا-تتناوليها-في-فترة-الرضاعة-الطبيعية-...jpg

رضاعة

إن كنت عزيزتي حديثة الأمومة ، و تقومين بإرضاع طفلك رضاعة طبيعية ، فلك وضع خاص  لا يسمح لك  بتناول جميع أنواع الطعام التي لا تناسب رضيعك الذي غالبًا ما يكون أكثر حساسية منك ، فيما يخص الأطعمة ، فقد يتسبب طعام الأم المرضعة في إصابة المواليد الجدد بأعراض الحساسية أو قد يصبحون أكثر عصبية أيضًا بسبب ذلك .

تعرّفي فيما يلي على الأطعمة التي يجب عليكِ تجنبها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية عزيزتي الأم المرضعة :

المكسرات : تعد المكسرات من أكثر أنواع الطعام المثيرة للحساسية و التي قد تكون خطرة أحيانا على حياة البالغين . في حال تناولكِ لطعام يحتوي على المكسرات أثناء فترة الرضاعة ، حاولي أن تميزي ظهور أي أعراض للحساسية على طفلك كالطفح الجلدي و وجع البطن ، إذا وجدت الأعراض ، استشيري طبيب أطفالك حيال الموضوع حيث أن معظم أنواع الحساسية تبدأ منذ الشهور الأولى بعد الولادة ، و يمكن لبعض الطعام الذي تتناولينه خلال الرضاعة أن يستثير بعضها ، لذا من الأفضل تجنبها .

الأسماك : يشكل تناول الأم المرضعة لبعض أنواع الأسماك ، كسمك القرش تأخرًا في نمو طفلك الرضيع ، لاحتوائها على مادة الزئبق الذي ينتقل للطفل عن طريق حليبك .

الأطعمة المسببة للغازات : كالخضروات المسببة للغازات مثل الفلفل ، و الملفوف ، و القرنببيط ، و غيرها من الألياف التي قد تسبب ظهور الغازات عند طفلك .

المشروبات التي تحتوي على الكافيين : كما تشعرك القهوة و غيرها من المشرويات الغنية بالكافيين عزيزتي المرضعة بالنشاط ، و تمنحك الشعور بالطاقة ، حيث لا تشعرين بالحاجة إلى النوم ، فإن ذات الأحاسيس هذه ستنتقل إلى طفلك الرضيع . يوجد الكافيين أيضًا في مشروبات أخرى كالشاي و الصودا فتجنبيها كذلك لتحافظي على انتظام مواعيد نوم طفلك .

الثوم : يتسبب مذاق الثوم في حليب الأم في امتناع بعض الأطفال عن الرضاعة بشكل نهائي ، الأمر الذي يؤدي إلى شعورهم بالجوع و المرض ، لذا يفضل تناول الثوم قبل ساعتين إلى ثلاث ساعات من موعد إرضاع طفلك .

الحمضيّات : كما هو الحال مع المكسّرات ، قد تتسبب الحمضيات مثل البرتقال ، و الليمون ، في إصابة طفلك بالحساسية ، و أعراض أخرى مثل الطفح الجلدي ، و تهيّج المعدة .

اقرأ ايضا: