لكل-من-يرغب-في-الإنجاب.jpg

لا شك و أن تأخر الإنجاب يرجع لعوامل جسدية، كعدم انتظام الدورة الشهرية، و اضطراب في الهرمونات، كما قد يكون السبب في ذلك ضعف المبايض أو ضعف الحيوانات المنوية و غيرها…

و هذه كلها أسباب وجد لها الطب الحديث حلولا، باستعمال الأدوية و في أسوء الحالات اللجوء إلى التلقيح الاصطناعي و غيرها.

لكن كثيرا ما نجد أن هناك أزواجا لا يعانين من أي مشكل من شأنه أن يأخر عملية الإنجاب، و يبقى ذلك مقترنا بإرادة الله، و انه لم يأذن بعد بوهبهم طفلا يفرح قلوبهم، لكن لا يجب أن لا ننسى فوائد الدعاء إلى الله و الرجوع إليه في مثل هذه الأمور، فرحمة الله واسعة، و الله لا يخيب ظن عبد يرجع إليه في أكحل الأوقات.

و لكل الأزواج الذين يرغبون في الإنجاب في أقرب الآجال، إليكم هذه النصائح الذهبية التي ستساعدكم بالتأكيد لتحقيق حلمكم بالإنجاب.

أولا عليكم تقوية إيمانكم بالله، و الرجوع إليه، و تملؤوا قلوبكم بأنه الوحيد الذي يعطي و يأخد و هو قادر على أن يقول لشيء كن فيكون.

الإكثار من الدعاء، ليلا و نهارا، و التضرع إلى الله عز و جل، فالله يحب العبد الملحاح، و تعتبر أحسن أوقات الدعاء في الثلث الأخير من الليل، و الأفضل صلاة ركعتين و الدعاء إلى الله سبحانه و تعالى، فالله عز و جل ينادي هل من داع فأستجيب له، هل من سائل فأعطيه، هل من مستغفر فأغفر له.

كما يمكن صلاة ركعتين و الدعاء بالدعاء التالي” رب لا تدرني فردا و أنت خير الوارثين.

أكثروا من الاستغفار، فالاستغفار يجب أن لا يفارق شفتي كل مسلم، لمنافعه المتعددة في الدنيا و الآخرة، و لأنه يعتبر طريقا لتقبل الله لدعوات الزوجين لقوله تعالى” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً.. نوح :10ـ12

اقرأ ايضا: